الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :23/10/1436 هـ عبد العزيز بن سعد الدواس
ما هو غذاء القلب؟

يقول الله تعالى: {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} (28) سورة الرعد.

أخي القارئ :  الذكر قوة للقلوب وقوة للأبدان وغذاء روحي يطمئن ويهدئ النفوس فالقلب له حياة وموت فلا بد أن نحييه بذكر الله سبحانه وتعالى والقلب لهذه الأعضاء هو كالملك المتصرف في الجنود التي تصدر كلها عن أمره وجميعها تحت سيطرته وتكتسب منه الاستقامة والزيغ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب)

أخي القارئ :  إبليس لما علم أن المقصد القلب أشغل القلب بالوساوس والخوف.

ولكن بذكر الله لا يستطيع إبليس أن يشغل القلب لأنه قوي بذكر الله، وقوله تعالى: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ} (152)سورة البقرة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟ قالوا بلى، قال: ذكر الله تعالى).

 أخي القارئ : وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يقول الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم) متفق عليه.

فالذكر هو الألفاظ التي ورد الترغيب بقولها و الإكثار منها وهي (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر والبسملة والاستغفار وتلاوة القرآن) وهي أيضا الباقيات الصالحات، والذكر أيضا هو المواظبة على العمل بالواجب والمندوب.

أخي القارئ :  العبد إذا غفل عن ذكر الله جثم على قلبه الشيطان وبذر فيه الوساوس التي هي أصل الذنوب كلها، فإذا ذكر العبد ربه واستعاذ من الشيطان خنس وذهب.

فالشيطان الذي يوسوس للقلب هو (الخناس) وقال قتادة في وصف له (إن له خرطوم كخرطوم الكلب في صدر الإنسان، فإذا غفل الإنسان وسوس له، وإذا ذكر العبد ربه خنس).

أخي القارئ :  من أقوال السلف في الذكر: يقول أبو الدرداء - رضي الله عنه-: (لكل شيء جلاء، وإن جلاء القلوب ذكر الله عز وجل).

 ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - (الذكر للقلب مثل الماء للسمك فكيف يكون حال السمك إذا فارق الماء؟!)

فذكر الله سبحانه وتعالى عظيم وفيه من الفوائد ما لا حصر له.

 فقد ذكر ابن القيم - رحمه الله - في الذكر أكثر من مائة فائدة منها:

1- يطرد الشيطان ويقمعه.

2- يرضي الرحمن عز وجل.

3- يزيل الهم والغم عن القلب.

4- ينور الوجه والقلب.

5- يجلب الرزق.

6- يورث الذاكر المراقبة حتى يدخله باب الإحسان.

7- يورثه الإنابة وهو الرجوع إلى الله عز وجل.

8- يفتح أبوابا عظيمة من المعرفة.

9- يحط الخطايا ويذهبها.

10- يزيل الوحشة بين العبد وربه.

11- أنك إذا عرفت ربك في الرخاء عرفك في الشدة.

12- يؤمن العبد من الحسرة يوم القيامة.

13- أنه أيسر العبادات وهو من أجلها وأفضلها.

14- الذكر غراس الجنة.

15- يكسو الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة.

16- يعدل حتى عتق الرقاب ونفقة الأموال والحمل على الخيل والضرب بالسيف في سبيل الله.

17- الملائكة تستغفر للذاكر كما تستغفر للتائب.

وفي الختام : يا من تبحث عن السعادة تأكد أنك لن تحصل عليها إلا براحة القلب وراحة القلب لن تجدها إلا بالمداومة على  ذكر الله.

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 1564  زائر ارسال