الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :27/8/1433 هـ سامية البدري
المصطلحات الشرعية ومفاهيمها ومآلاتها الدلالية

إنّ مما يتفق عليه كافة العقلاء بأن المفاهيم لا بد أن تكون واضحة بينة، معروفة المضمون، ذات حد جامع مانع، يطرد ولا يعكس.

  وهي ذات أهمية كبرى فمعرفة المفاهيم الشرعية وإدراك شيء من مقاصدها ومآلاتها الدلالية لهو تفعيل للحفاظ على الهوية الإسلامية فتحترم قيمها الثقافية وتبرز شعائرها الإسلامية و يتعتز بالتمسك بها  ويتفاخر بتطبيقها علّ الله أن يهدي بها.

وإن مما يميز المصطلحات الشرعية تضمنها لمفاهيم دلالية لا تنفك عنها على أي نحو، عرفها من عرفها وجهلها من جهلها، لكنها لا تلتبس على باحث عن الحق، مناشد له.

كما أن معرفة المصطلحات ومضامينها الدلالية يثري الناحية اللُغوية، فنتضلع من عربيتنا لأن معرفة المفاهيم وإدراك معانيها ودلالاتها لا يكون إلا من خلال اللغة العربية التي هي من الدين ومعرفتها فرض واجب وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب.

إنَّ المصطلحات الشرعية تستمدُّ أهمِّيتها من مصدرها وهي النصوص التي أُنزلت من لدن عليم حكيم للبشر أجمعين فهي غنية بدلالاتها، لكننا نفتقر إليها في عصرنا هذا بشكل كبير، فما أحوجنا للمفاهيم ومآلاتها الدلالية ليصلح حال الفرد منا والمجتمع ونؤثر بدلا من أن نتأثر.

وإنَّ مما يعلمه كل عاقل أن المصطلحات تتفاوت من جهة معانيها وأحكامها ودلالتها، فلكل مصطلح معنى خاص يختلف عن الآخر، وهذا التنوع لا يعني القطيعة بقدر ما يعني تحقيق التوازن والشمول، فمفهوم الصلاة ليس هو مفهوم الزكاة ليس هو مفهوم الحج ليس هو مفهوم الصوم ليس هو مفهوم الجهاد فلكل مفهومه، تمايز نوعي.

ومما يميز المصطلحات الشرعية أنها لا تناقض بعضها الآخر، بل تعمل في دائرة ومنظومة بديعة السير، تخدم الفرد والمجتمع.

و لمفاهيمها حقل دلالي واسع هو بمثابة البحر الذي تمتح فيه كل المجتمعات أفرادا وجماعات، وما يقوم به العقل العلمي أو الأيدلوجي من ربط بين المفاهيم ودلالاتها ليس إلا إعادة تنظيم لها لتطبيقها، من أجل إنتاج سلوك وتطبيقات عملية وإظهارها، وبذا يكون لدينا غناء في المفاهيم ودلالاتها فتتميز الهوية الإجتماعية.

ومن يتأمل يجد أن ما من مصطلح إلا ويربط بمآلاته الدلالايه، مثال ذلك مفهوم الصيام قال تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) البقرة:183،   لا يقتصر الصيام على الامتناع عن الطعام والشراب والجماع من وقت طلوع الفجر إلى غروب الشمس بل له دلالته التي تستيقن النفس بأنه من لدن عليم حكيم، وتطمئن حيال صومها و يتحقق المقصد منه ألا وهو التقوى، فهو أمر تعبدي نتقرب به إلى رب رحيم، لجزاء مترتب على ذلك فباب الريان لا يدخله إلا الصائمين.

حيال تطبيق هذا المفهوم لمعنى الصوم هل استحضرنا كثيرا من المآلات الدلالية   التي لم أذكر شيئا منها بعد؟!

مثال آخر مصطلح الحجاب، قال تعالى: ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ) الأحزاب:59 هو يأمر المرأة بالحجاب ودلالته حتى لا تعرف فتؤذى، ومن مفهوم الحجاب النهي عن الضرب بالأرجل حتى لا تعلم ما أخفت من زينة قال تعالى: (وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ) النور:31، ومن مفهوم الحجاب السؤال من وراء حجاب قال تعالى: (وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ)الأحزاب 53 لماذا؟ ما الدلالة (ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ) (الأحزاب) 53، و من مفهوم الحجاب النهي عن الخضوع في القول حيث يقول: (فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ) الأحزاب:32لماذا؟ لدلالة (فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا) الأحزاب:32.

مصطلح الحجاب أصبح لدى البعض عادة خاضعة للأعراف والأذواق والمجتمعات والوجهات النظرية الشخصية، وغدا مظهرا ثقافيا أو حضاريا وسلخ من مفهوم العبادة، وعزلت كل أبعاده الدلالية.

ضللت كثيرا من المصطلحات ومفاهيمها ودلالاتها ولم نعد ندرك حقيقتها خذ مثالا الزواج، الأسرة، الحضانة، التعدد، القرض، الصدقة، صلة الرحم، الجار، الجهاد، الشورى، التوكل، الزهد، الرؤى.. الخ.  

و إنه لمن الملاحظ في الآونة الأخيرة أن كثيرا من المصطلحات أصبحت رمادية اللون بعد أن كانت بيضاء نقية لا لبس فيها ولا عتمة، ولم تعد الرؤية واضحة من أبعادها حيث فقدت كثيرا من دلالاتها، وعاشت في معزل عنها، بل وغيبت، فقصرت معانيها تحت سيادة مفاهيم مادية بحتة، أو قيمية آنية، أو شخصية فردية، و تم إخضاعها لدلالات ذاتية أو سياسية أو فكرية أو خرافية فعممت، وخضع لها الكثير إلا القلة، و أصبحت لغة الإقصاء والعزل طاغية في كثير من هذه المفاهيم، فغدت مجرد كلمات تقال لتسمع، أو مجرد حركات تفعل لتشاهد.

ولهذا أسباب منها الجهل بالمفهوم والمضمون والدلالة، الإسقاطات التي أسقطت على كثير من المفاهيم مما حورها عن حقيقتها، ومن ثم شاع المفهوم بإسقاطاته لا بمعناه الحقيقي فألغي المعنى الحقيقي وشاع المعنى الإسقاطي المشوه والمموه، فأخرج من حيزه الذي وضع له إلى حيز آخر مع إسباغ التقنين المادي والجدلي عليه، و التركيز وقصر النظر على المفهوم وتجريده عن الدلالة، كذا نزعت القداسة عن كثير من المصطلحات الشرعية التعبدية، وبعد نزع القداسة عنها و واروا سوءتها بالتفافهم حول المثاقفات فهُجِّرت دلالات المصطلحات إجبارا و إقسارا وإسقاطا ولم يعد يلتفت إلى جوهرها الإلهي الدلالي الروحي.

لقد أُحدثت هوة سحيقة بين المصطلح والمفهوم ودلالته فَقُطعت الصلات بين المفاهيم  واللغة والشرع والفطرة والعقل، وغدت الأذواق والأهواء هي الحاكمة، وأصبحت مرجعية المصطلحات خاضعة للعادات والأعراف والمورثات، كما أن الاستلاب المادي حاصر روح المصطلحات والمفاهيم والمآلات الدلالية حتى غدت عقيمة عند البعض عن أي مدلول روحي أخروي.

فغدت المصطلحات و المفاهيم والدلالات كجزر متباعدة متفرقة ليلاحظ أن هناك ثمة تباين بينها، وتغيرت جذريا، لا يمكن إرجاع هذا إلى التطور المفاهيمي والدلالي، إنما هو نتاج البعد اللغوي والمقاصدي ، والتأثر بالآخر فالمغلوب مولع دائما بمحاكاة الغالب وإتباعه ومحاذاته لأنه يعتقد أن انتصاره عائد إلى صحة مذهبه وعقيدته، فطمست الهوية الفردية والاجتماعية وأغرقت في الانبهار بالآخر، و باتت في غفلتها وسباتها المفرط مما أثر سلبا على إيدلوجيتها وعقائدها فدفعها حينا للتشكيك في صلاحية مفاهيمها، ونجاعة القيم التي تنبع منها.

وقد أثرت هذه التبعية سلبا على المصطلحات والمفاهيم و دلالاتها فبدت غير محدودة، وانفصلت عن أدلتها، وأصبحت عشوائية الحكم، متقلبة بين الحلال والحرام، والإباحة والحظر لا تستقر على حكم معين، وغدت في حراك بين دائرة الأحكام، فخضعت لقانون القبول أو الرفض، وتحورت كثير من المصطلحات والمفاهيم الشرعية إلى تمتمة أو حركات ظاهرة خاوية الدلالة، وطرأت الصعوبة على تحديد المصطلحات ودلالتها، فلم يعد استيعابهما، وانفصل واستقل كل منهما عن الآخر، مما أحدث شرخا كبيرا في المفاهيم ودلالاتها، فأبطلت فاعليتها الإبداعية اليقينية الروحية الإيمانية التي تبشر وتطمئن ذاك القلب المتصدع الخائف الوجل الراجي المؤمل.

وهنا جاء دور الاستيراد للمصطلحات أو الدلالات أو كليهما معا دون ضبط أو قيد، لنصبح بين عشية وضحاها وسط مصطلحات عقيمة من كل دلالة، اعتباطية الاستخدام، واكتسح شعور المسايرة، وحل منهج الاسقاط، ومن هنا كانت ردات الفعل متباينة بين ممانع ومجيز ومتوقف، وافتقرت المصطلحات الوافدة والمستوردة لدراسة مؤصلة وفق منهج علمي موضوعي.

إن الربط بين المصطلحات والمفاهيم والدلالات لا تعرقله خصوصيات مزعومة، ولا تحده حدود جغرافية، ولا تاريخية،  والتنبه والتنبيه له لهو ضرورة ملحة، وهو شعور بالتميز والاستقلالية بعيدا عن التبعية وطمس الهوية، شعور بالعزة والقوة لا المذلة و الخور والضعف، فتتلاشى صور الانبهار والمحاكاة للآخر، حيث لا مجال للتسول الثقافي والمعرفي والعجز الحضاري لأن لدينا قناعات بمصطلحاتنا ومفاهيمنا الشرعية ومآلاتها الدلالية.

ومن الممكن معالجة القصور والخلل الذي حدث في بعض مفاهيمنا بالمبادلة المنهجية فنستخدم المنهج المقاصدي والمنهج الاستنباطي الذي يربط بين المصطلح والمفهوم ومآلاته الدلالية بدلا من المنهج الإسقاطي، و يمكن بتصحيح مسار رؤيتنا فلا ينظر للمصطلحات والمفاهيم على أنها ماضوية الدلالة بل هي مستقبلية مآلية الدلالة لا تنفك ماضويتها عن مستقبليتها، ومن الممكن تتبع دلالة أي مصطلح ومفهومه من خلال مجاله التداولي لأنه ضرورة لا بد منها، وحيث ينقل إلى مجال تداولي آخر نجده يحمل خصوصية المجال التداولي الذي أنتجه، فإذا تم قبوله كما هو حدث محو خصوصية المصطلحات الأصيلة، وهذا المحو لخصوصية المصطلحات يؤدي إلى ارتباك شديد، ولا خروج من هذا التية الفكري ما لم يهتدِ المجتمع المسلم إلى الربط بين   المصطلحات ومفاهيمها ومآلاتها الدلالية، ويمكن الجمع بين المادة والروح والبعد عن لغة الإقصاء أو التمركز حول جانب دون آخر.

ثمة انقلاب قد حدث لبعض المصطلحات على حين غفلة منا، عسكر من خلال الوحدة والعزلة التي عاشتها المصطلحات بمنأى عن الدلالات، فلو أن الجيش ترك المصطلحات ولم يأخذ بها لكان أهون!

  لكنه قلبها رأسا على عقب، فأبقاها جوفاء من دلالاتها، ظاهر اسم المصطلح باقٍ لكن رسمه وحقيقته تغيرت تغيرا جذريا، وقد استبدلت بعض المصطلحات بأخرى مستوردة، فأعجمت المصطلحات والمفاهيم، وإن مما يخشى من مثل هذا الانقلاب هو القضاء على بقية المصطلحات، بحيث يسري الجند على بقيتها فلا يعد ثمة مفاهيم ولا دلالات فنغزا بسبب جهلنا وتفريطنا و تسلب ماهيتنا إن فقدنا مفاهيمنا.

إن الحرب قائمة على قدم وساق ولن تقف إلا إذا استيقظنا من سباتنا وتنبهنا لمصطلحاتنا ومفاهيمنا ومآلاتها الدلالية، وإن غنى المصطلحات والمفاهيم لهو بارقة أمل بالالتفاف حولها والتمسك بها والتأصيل والتقعيد لها.

  إنها مجرد محاولة للتنبيه والتصحيح، وهي دعوة للعناية والمدارسة للمصطلحات والمفاهيم و مآلاتها الدلالية علَّ الله يسخر لها من يتبناها.

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 3059  زائر ارسال