الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :26/6/1433 هـ رافع الشهري
تَسلُقُ الاقزامِ لمنابر الإعلامِ؟

فطنتْ الصهيونيةُ العالمية,ومنذ أكثر من مائة عام إلى أهمية الإعلام وأثره الفعال على المجتمعات,بجميع أطيافها وشرائحها وأنه المحرك الحقيقي لها والموجه النافذ السريع اليها,ايديوليجيا وفكريا وسياسيا واقتصاديا وغير ذلك,لذا كرستْ جهودها الجبارة لتوظيفه وتطويره,لخدمة مصالحها,فاختطفت المنابر الاعلامية وجعلتها صوتها الدعائي, وذراعها القوي ولسانها السليط,وسيفها المصلت,فتمكن اليهود بعد الحرب العالمية الثانية,من تأسيس إعلام يخدمهم ويخدم قضاياهم, فهيمنوا على الصحافة الورقية  في أوروبا, ومن بعدها الإعلام المسموع فالمرئي, وأنشأوا وكالات للأنبا, وتوغلوا في مفاصل ومؤسسات أميركا  والدول الآوربية وخاطبوا الملايين وأسمعوا الناس في مشارق الارض ومغاربها,  وصوروا الحق باطلا والباطل حقا, وأوهموا العالم أنهم مظلومون ومضطهدون وأن أرض فلسطين, أرضهم ووطنهم ,فاستصدروا من بريطانيا وعد بلفور المشؤوم, ومن اميركا الدعم المادي واللوجستي والحماية, ومن (الاتحاد السوفيتي)الدعم البشري الذي يُكثرُ من سواد اليهود على أرض فلسطين العربية!!
ولم يدرك المسلمون ما أدركته الصهيونية من قبل,حتى أدرك الآقزام المحسوبون على الاسلام والمسلمين, من المنافقين وأهل الآهواء هذه الحقائق,فاختطفوا المنابر الاعلامية ووظفوها لآهوائهم فكانوا هم الخطر المحدق والموت الزؤام والشر المستطير,وكانوا هم العون الحقيقي لآعداء الامة الاسلامية الظاهرين,قاتلهم الله أنى يؤفكون!!
ولم يكن هذا ليحدث لولا تورع, الكثير من الفضلاء وطلبة العلم,والصالحين عن متابعة الإعلام المقرؤ والمسموع والمرئي, فقد انكفأوا وعزفو عن مشاهدة أو سماع أو قراءة ما يحاك لهذه الآمة من هؤلاء الاقزام المتسلقين للاعلام!
فهم لم يسمعوا الطروحات الفكرية النتنة,لقلة المتابعة الإعلامية عبر المذياع,ولإحسان الظن بالناس الذين يتصدرون الإعلام!
ولم يروا بأم أعينهم مايفعله الطائشون والممثلون, بأبناء الامة من دس رخيص وطعن في القيم والثوابت,لآن الكثير من الآخيار يتورع  عن إحضار التلفاز إلى الدار,إتقاءا لما فيه من شرور وفساد, وهم لم يقرأوا ماتسطِّره أنامل الكتاب التغريبيين عبر الصحف والمجلات,لتغريب الآمة ولنسف ثوابتها وتشريعاتها وذلك لحرصهم على عدم الالتفات للكتابات الصحفية الورقية!
وإن كان جل هؤلاء من العلماء الآخيار الذين يشار لهم بالبنان في العلم والفقه والصلاح,وفي المشورة والاصلاح بين الناس,فإن الصواب قد جانبهم في عدم الإلتفات لآحوال المجتمع الفكرية,وعدم التنبه للآفكار الوافدة الدخيلة,وللغزو التغريبي الذي بدأ مع التطبيل للسينما العربية,والكتابات الصهيونية المسمومة عبر روايات جرجي زيدان الشهيرة,وكتابات احسان عبدالقدوس ونجيب محفوظ وتوفيق الحكيم  وحداثة أدونيس والبياتي, وغيرهم من أهل التغريب والزندقة,الذين أسأوا للدين والقيم والثوابت والاخلاق, أيما إساءات,وخدموا الاستعمار والصهيونية خدمات لاتعد ولا تحصى,وسلموا راياتهم السوداء لمن بعدهم من أهل الضلال حين هلكوا,أهلك الله من أقتفى أثرهم وسار على نهجهم!!
وقد كان هذا الغزو الفكري منذ أزمنة الإستعمار البغيضة التي جثمت على كواهل العرب والمسلمين فترات طويلة,فسلبت خيراتهم وأحدثت في هوياتهم,وأختزلت الكثير من أخلاقهم وعاداتهم وأفرزت بينهم, العملاء الذين يحملون معاول الهدم والخراب بين بني جلدتهم!
لقد كان حري بأهل العلم والآدب من الصالحين والتربويين في هذه البلاد, ومنذ أن كان أدب الحداثة الرخيص يغزو صحافتنا السعودية أن ينبروا للغزاة الآشرار بالفكر والقلم والنصح والعَرْضِ على ولاة الآمر بارك الله فيهم, حتى تنحصر الشرور ويتقهقر العابثون بثوابتنا العظيمة وشرعنا المطهر ووطننا الكريم!
غير أنهم قد تأخروا كثيرا حتى استفحل الآمر وازداد سوءا على سؤ,ولم يستيقظو إلا بعد أن تزندق اللبرالي الذي كان يكتب على إستحياء,وفَجَرَ الحداثي الذي كان يترنم بطلاسمه الغامضة بخنوع وتشدق الرويبضة الذي كان مخذولا كسيرا لايكاد يبين!!!
لولا الصمت الرهيب الذي خيم على كثير من علمائنا عقودا طويلة تجاه الحداثيين والتغريبيين ودعاة السفور في الصحافة ,ما تسلق الآقزام منابر الإعلام وما غردوا بتغريدات الزندقة والالحاد,وما وصلنا إلى ما وصلنا اليه...حتى غدا زنادقتنا المغردون(النابحون) أسوأ الزنادقة في أرض العرب والمسلمين,وهم على أطهر بلد وأشرف أرض!!
كان الامام احمد بن حنبل وابن تيمية وابن الجوزي وغيرهم من علماء الآمة,يقرأون ماكتبه المبتدعون والملحدون وأهل الآهواء فينبرون لهم في الحال,لقد كتب ابن تيمية العقيدة التدمرية بين الظهر والعصر,ورد على المبتدعة في جوابه على سؤال واحد وفي جلسة واحدة,بأكثر من مائتي صفحة,حتى عاد أكثرهم الى الحق, في مجلسه ذاك,وكان رحمه الله من أكثر الناس عبادة وتسبيحا وتهليلا!!
إن لعلمائنا الكرام في نفوس الناس محبة وتقدير وإجلال,وتطمئن القلوب لفتاواهم ولعلمهم المؤصل,لغزارة مالديهم ولصفاء عقيدتهم ولحبهم للناس والشفقة عليهم,ولمناصحتهم لولاة الآمر وفقهم الله.
غير أن أبناء هذا الوطن الكريم المملكة العربية السعودية,يعولون عليهم كثيرا في كبح جماح تيار الزنادقة والمرجفين واللبراليين ومتابعة طروحاتهم السقيمة,وأفكارهم العقيمة,ودمغ الباطل بالحق وبالحجة والبرهان,فالاقزام اليوم  فوق المنابر الاعلامية, تتسنم ذروتها وتمتلك قاعدتها ,ويجب أن يرمي بها خارج الآسوار بالفكر الاسلامي النير وبالنصح والارشاد, وبالقضاء العادل المستمد من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم,والذي  هو دستور هذه البلاد الكريمة الذي أسسه الباني المؤسس رحمه الله ويسير عليه أبناءه الكرام ولاة أمرنا حفظهم الله وسدد خطاهم!!

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : احمد        من : نعم ولكن      تاريخ المشاركة : 28/6/1433 هـ
نعم أخي الحبيب لقد انصرف كثير من العلماء واهتموا بالجزئيات رغم أهميتها لكن لاننسى أن ععد آخر من العلماء قد تصدى لهؤلاء ىلاوغاد من الكفرة ومن لف لفهم من المنافقين لكن بالمقابل لاننسى أن هناك من تصدى لتلك الافكار ومروجيها من الاقزام فيجب هنا أن نذكر لاهل الفضل فضلهم أمثال االعلامة الشيخ يويف القرضاوي والكتور محمد قطب والعلامة السوري حبنكة الميداني والمستشار محمد علي جريشة والعالم الباكستاني الشيخ قديري إحسان الذي تم أغتياله والعلامة الشيخ أحمد ديدات وآخرين خاضوا معارك طاحنة لاجل ضحد وتفنيد الافكار المسمومة التي كانت تستهف الاسلام والمسلمين  
2  -  الاسم : أم اسامة        من : ابها      تاريخ المشاركة : 7/7/1433 هـ
ماشاء الله تبارك الله على هذه المقالة الرائعة وحقيقة لقد تسلق الاقزام لمنابر الاعلام ولا بدمن انزالهم

طباعة 4178  زائر ارسال