الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :20/5/1433 هـ د. خيرية ابراهيم السقاف
ميثاق الخالق قبل ميثاق المخلوق!

 

 استبعدت الجهات السعودية مشاركة المرأة في الأولمبياد في دورة لندن 2012، ووفق ما نشرت الجزيرة في عدد أول أمس الاثنين، من تصريح للأمير نواف بن فيصل قوله: «إن اللجنة الأولمبية السعودية «لا تؤيد مشاركة أي امرأة من السعودية في الوقت الحالي».. لذا فإن السيدة سو تيبولز المدير التنفيذي لمؤسسة المرأة للرياضة واللياقة البدنية، قد استاءت من هذا الموقف، وأعلنت عدم قبوله، وزادت في الإيغال بعدم قبوله أن اقترحت استبعاد المملكة من المشاركة في ألعاب الأولمبياد في لندن لدورة 9-4-2012 هو أسلوب ضغط عالمي، يدخل من عدة أبواب.

أولها: أن السعودية واحدة من الدول العالمية في تشجيع الرياضة والبذل عليها وتخصيصها بعناية فائقة، وتسعى للتصدر في منافسة الحصول على مواقع متقدمة في نشاطاتها، ومراتبها بين فرق العالم..

ثانيها: أن الجمهور السعودي من أوائل الجماهير المتقدمة في الحضور والاهتمام بالرياضة، لذا فهو عامل تحفيز ودعم لإمكاناته..

ثالثها: وهو الأهم أن المرأة السعودية محور التوجه العالمي لوضعها في مواجهة تحدٍ مع أهداف تعنى أولا بكسر حواجز ذات علاقة وطيدة ليس بمجتمعها وتقاليده وأعرافه، بل بدينه وتشريعاته.. ولأن التوجه حاد في تنفيذ هذه الأهداف من قبل قاطبة العالم، فإن المساومة الآن هي على أمرين كليهما مر..

إما مشاركة المرأة السعودية في الأولمبياد لهذه الدورة، أو حرمان السعودية تماما من المشاركة بما معناه إقصاء دولة كاملة من الحضور, وفي هذا انتهاك لقوانين العلاقات والمشاركة والعضوية في الاتحاد العالمي للرياضة حسب ما تقره تفاصيل القضية، منذ إعلان مشاركة المرأة السعودية بحمل شعلة الألمبياد, وحتى قرار السعودية عدم المشاركة للمرأة فيها، مما أتوقع أن تتخذ رئاسة الألمبياد السعودي موقفا صارما من هذا.. فلا مساومة على أسس، أو عقيدة وتشريعاتها، أو دولة ومكانتها، من أجل ميثاق بشر، لا ميثاق رب.. مع أن تصريح المسؤول السعودي بعدم مشاركة «أي امراة» سعودية، وردت فيه عبارة تهدئة عالية النبرة وهي: «في الوقت الحالي»..!

فإن السيدة تيبولز بقولها «نتوقع من اللجة الدولية استبعاد السعودية» ..لن تضغط على دولة مسلمة، خالصة العقيدة، واضحة المنهج بتغيير منهجها من أجل مشاركة في ألعاب تنتهي إلى أنها رفاه دنيوي عام..

مهما جاء من مواقف ضاغطة كما في قولها: «رفض السعودية إيفاد رياضيات للألعاب الأولمبية يضعهم في مواجهة واحد من المبادئ الرئيسية في الميثاق الأولمبيي».. فميثاق الله أقوى، وأوجب بالتنفيذ، وأحق بالعناية، من ميثاق بشر وضع في غياب تام لتشريع الله فيمن خلق، ورضا الله هو ميثاق طاعته، لا ميثاق الأولمبياد..

أما وقد استندت السيدة تيبولز على الفقرة التالية للميثاق الأولمبي حيث قالت: «ينص الميثاق الأولمبي على أن «أي تمييز تقوم به دولة أو شخص على أساس العرق أو الدين أو الجنس لا تتماشى مع الحركة الأولمبية».. فإن تشريع الله لا يميز بل يوقر للنوع خصائصه، ويلهم الحياة بطبيعة مخلوقاتها جمالها وسلامها، ويعطي المرأة كامل ما فقدته نساء الأرض من طهر وإشراق..

إن موقف الألمبياد السعودي فيه من الثبات ما نسأل الله أن يتمه، فميثاق الله أحق أن يتبع في كل ما حملته شريعة الله من تنظيم العلاقات البشرية بعضها ببعض.

اللهم ثبت هذه البلاد على ميثاق شريعتك..

آمين.

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 3047  زائر ارسال