الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :19/12/1432 هـ رافع علي الشهري
لماذا العلمنة من جديد.. ياحزب النهضة الإسلامي؟

لم يكد يفرح المؤمنون التونسيون بسقوط الرئيس العلماني المتعصب زين العابدين بن علي,حتى ظهر على الساحة التونسية حزب النهضة الإسلامي بزعامة الشيخ راشد الغنوشي الذي أعلن وبكل صراحة وشفافية أنه سيقيم دولة تونس الجديدة على الديمقراطية والحرية,وأنه سيحرص على إقامة مجتمع تعددي وعلماني ليحترم حقوق الإنسان, وليحتوي جميع الأطياف حسب رؤيته!!

لقد فرح التونسيون بفوز حزب النهضة الإسلامي,فهو الحزب الذي يعلقون عليه الآمال الطوال منذ أمد,لينتشلهم من  ضلالات أبي رقيبة وقراراته المشينة

التي أصبحت قاعدة دستورية لخلفه المخلوع زين العابدين بن علي,والذي أضاف عليها الكثير الكثير من الفساد والضلال والفجور,كمنع المصلين من الصلاة في المساجد إلا ببطاقات أمنية وبشروط قسرية وتعسفية,واعتقال وتعذيب العلماء وطلبة العلم الشرعي,والآمر بنزع الحجاب,والدعوة للتحلل والعلمنة والسفور!

إن من حق التونسيين أن يفرحوا وأن يبتهجوا بهذا التحول السياسي الذي قلب الموازين,فأسقط  حكومة زين العابدين العلمانية المتشددة,وأتى بحزب النهضة الإسلامي الذي يُعولُ عليه كثيرا,فهو الذي يَعِد الجماهير بالعدل والحرية والمساواة, من خلال التشريع الإسلامي,الذي طالما تعطش له التونسيون حقا!!!

غير أن هذه الوعود وهذه التصريحات سرعان ما ضعفت,وخَفتَ بريقها,وذبُل وهجها,حين صرح زعيم النهضة الشيخ راشد الغنوشي بما ستكون عليه سياسة حزبه عند استلام السلطة,مؤكدا على رغبته في علمنة المجتمع التونسي والسير على المنهج التركي القائم بزعامة (أردوغان) !

ومن البديهي جدا,أن أمة الإسلام من أقصاها إلى أدناها,تفرح لفوز حزب النهضة الإسلامي وتتمنى أن يكون مفتاحا لكل خير مغلاقا لكل شر,وتدعو له صباح مساء بالتوفيق والفوز والفلاح...لكنها تدعوه أن ينفض غبار وأثار العلمانية الجاثمة على تونس منذ استقلالها إلى اليوم,وأن لا يبقي شيء منها !!

وإن كان زعيم الحزب, المفكر الإسلامي الشيخ راشد الغنوشي,والمتأثر كثيرا بفكر الخميني,يرى أن  إقامة دولة إسلامية صرفة في تونس أمر عسير,وأن الواقع يتطلب التدرج والإبقاء على الحريات الفكرية والعقدية ,وأن قدوته في ذلك هو المنهج التركي (الأردوغاني),فلا أظن أن  هذا مناسبا للشعب التونسي, فليس ثمة وجه للمقارنة بين النظامين التركي والتونسي,فالنظام التركي يفرض العلمانية قسرا على الشعب,لأنها من أبجديات الدستور التركي الأتاتوركي,ومن أولويات مهام الجيش التركي,الذي هو جزء من الشعب,بيد أنه حامي حمى العلمانية حتى وإن تغير الحكام,وتبدلت الأحزاب,فتدرجُ أردوغان تدرجٌ مقبول يُعذر عليه,أما تَدرج حزب النهضة فلا يعذر عليه للأسباب التالية:

1-الشعب التونسي شعب  عربي مسلم سني في غالبيته,تربطه أواصر اللغة والجوار والتاريخ بالثقافة الإسلامية المتصلة به عن قرب, سواء من الناحية الإعلامية أو الاجتماعية أو الاقتصادية,مما يساعد على عدم ذوبان الهوية الإسلامية بشكل كبير!

2- الجيش التونسي,جزء من الشعب, يأتمر بأمر قادته الجدد,ولم يؤسَس على فرض العلمانية على الشعب التونسي كما هو الحال التركي!

3- ترحيب الشعب التونسي العارم بحزب النهضة الإسلامي,لتعطشه لإقامة حكومة تونسية جديدة على الدستور الإسلامي,وإن شذ بعض العلمانيين الذين لا يعتد بهم,لكثرة الإسلاميين المعتدلين!

4- معرفة زعيم حزب النهضة ومعظم كوادره,بشمولية الدين الإسلامي وصلاحه لكل زمان ومكان,واتساعه لجميع الأطياف ولبسط العدالة والحرية المنضبطة ولصناعة التنمية والتقدم والازدهار,فإذا انتفى الجهل وجب التطبيق.

بيد أننا قد لا نستطيع الحكم على توجهات حزب النهضة الإسلامي الفكرية والسياسية, لمجرد تصريحات زعيمه,في فترة الانتخابات الحاسمة,التي تقتضي المراوغة والدبلوماسية والمغازلة  أحيانا لأطياف الداخل والخارج,غير أن الهيام القوي والانجراف الواسع لمغازلة الغرب, قد يوقِع بالظريف العاشق المغازِل في أحضان الوحش المعشوق,ولكن.. لعل الأيام تبدي لنا ,كل الحقائق والتوقعات,وإلا فلم يعد هناك فرق كبير بين الحُكمين السابق واللاحق,إذا ما أُقصي التشريع الإسلامي, وفُرضت العلمانية أو اللبرالية..اللهم  عدا حرية العبادة,لكل الطوائف والأديان!!

ولربما تبين لنا ما يتمتع به زعيم الحزب راشد الغنوشي من حكمة ودهاء وكياسة,حين نراها دولة إسلامية معتدلة,أو ما قد يعتريه من خلط  وتخبط في الأفكار والرؤى والتوجهات,سيما إن مُزج الفكر الخميني بمشروع التدرج التركي باللبرالية الحديثة !

ولا ريب أن الله سيدلّ حزب النهضة التونسي الإسلامي إلى ما فيه صلاح تونس وعزها ورفعتها,إذا ما صلحت نوايا زعماؤه,وهذا ما يأمله الشعب التونسي,إذ يتمنى أن يكون هذا الحزب خير خلف لأسوأ سلف!

  فنسأل الله له التوفيق في تطبيق شرع الله عز وجل,وأن ييسر له ذلك,وأن يعينه ويرزقه بالبطانة الصالحة,فا الله عز وجل يقول:  {الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّه ِعَاقِبَةُ الأُمُورِ}!

رافع علي الشهري

[email protected]

 

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : علي شكري        من : [email protected]      تاريخ المشاركة : 11/1/1433 هـ
اخي رافع 25 بالمئة فقط من التونسيين الذين يحق لهم التصويت ساندوا النهضة و41 بالمئةفقط من المسجلين صوتوا للنهضة وليس في هذين النسبتين اية اغلبية. راشد الغنوشي يفقه مايقول والتونسيون يفهمون ما يعنيه. اليس من الافضل ان يهتم الرافضون للديمقراطية بامور اقرب لهم او ان يدرسوا المعنى الفلسفي الحضاري والانساني للعلمانية قبل ان يتحفوا التونسيين بنصائحهم ودروسهم. شكرا

طباعة 2059  زائر ارسال