الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :30/6/1432 هـ الشيخ/ عبد المحسن بن حمد العباد البدر
الأحداث الأخيرة أظهرت لولاة بلاد الحرمين الناصح والماكر والعدو والصديق

 

تنبيه: يرجى استخدام متصفح اكسبلور لقراءة المقال بشكل أفضل

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم وبارك على من لا نبي بعده نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلي يوم الدين.

وبعد، فقد حصل في بعض البلاد العربية منذ أوائل هذا العام الهجري (1432هـ) أحداث وفتن ذهب فيها بعض الدول وحل محلها دول أخرى، ولن تختلف الدول الحديثة عن الدول القديمة إلا إن ظفرت بتوفيق من الله بتحكيم شرعه واتباع سنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وقد حفظ الله بلاد الحرمين من حدوث هذه الفتن لما أكرم الله به ولاتها من تحكيم شرع الله وجعْلِ دستور دولتهم كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ففي المادة الأولى من النظام الأساسي للحكم: ((ودستورها كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم))، ونص المادة السابعة منه ما يلي: ((يستمد الحكم في المملكة العربية السعودية سلطته من كتاب الله وسنة رسوله، وهما الحاكمان على هذا النظام وجميع أنظمة الدولة)).

ولما بدأت هذه الفتن والاضطرابات والمظاهرات في بعض البلاد العربية انقسم الشعب السعودي إلى قسمين:

قسم هم التغريبيون وهم قلة قليلة قد فُتنوا بالغرب وأنظمته وأخلاقه فتحروا بمناسبة تلك الأحداث شراً في بلاد الحرمين، وظهر من بعضهم كتابات تنادي بالتغيير إلى وفق ما أُعجبوا به من أنظمة الغرب، لاسيما نظام دولة الاستعمار الأولى التي فيها الحل والعقد لرئيس الوزراء، والملك أو الملكة فيها شيء صوري، وقد اطلعت على ما نشره ثلاث فئات منهم، الفئة الأولى بعنوان: ((نحو تأسيس أول حزب سياسي في السعودية))، والهيئة التأسيسية لهذا الحزب تسعة رهط فقط زعموا أن من أبرز مبادئ حزبهم: ((حق الأمة في اختيار الحكومة اختياراً حراً مباشراً))، والفئة الثانية أصحاب الرسالة الموجهة لخادم الحرمين تحت عنوان: ((نحو دولة الحقوق والمؤسسات))، والفئة الثالثة نشروا مطالبهم تحت عنوان: ((نداء من مثقفين سعوديين إلى القيادة السياسية: إعلان وطني للإصلاح))، وقد كتبت في الرد على الفئة الأولى والثانية كلمة بعنوان: ((خطورة الإفساد في بلاد الحرمين بعد إصلاحها))، نشرت في تاريخ: 3/4/1432هـ، وكلمة في الرد على الفئة الثالثة بعنوان: ((من أسوء المفسدين في بلاد الحرمين تركي الحمد)) نشرت في تاريخ: 4/4/1432هـ، وكتبت قبلهما كلمة نصح للدول الإسلامية التي حصلت فيها الاضطرابات ولغيرها ممن لم يحصل فيها شيء من ذلك تحت عنوان: ((كيف يكون مستقبل الدول الإسلامية خيراً من ماضيها؟)) نشرت في تاريخ: 30/3/1432هـ، وقد تنادى بعض التغريبيين وتواعدوا بحصول مظاهرات في بلاد الحرمين في يوم الجمعة 6/4/1432هـ بغية التغيير المزعوم، وقد أبطل الله مكرهم ورد كيدهم فمر ذلك اليوم بسلام ظهر فيه للعالم أجمع قوة التماسك بين الدولة والرعية، وسبب هذه السلامة ما أكرم الله به هذه البلاد من تحكيم شرع الله، وظهر بذلك مصداق قول الله عز وجل: ﯿ ، وقوله صلى الله عليه وسلم: ((احفظ الله يحفظك))، وقد جمع الله لبلاد الحرمين قديماً وحديثاً بين حصول النعم والسلامة من النقم في قوله:           ، وقوله: ﭿ ، وقال تعالى: ، وبيَّن الله في كتابه العزيز أن الإصلاح في الأرض سبب للنجاة والسلامة من الهلاك وأن الإفساد والفسق فيها سبب للهلاك فقال: ﯿ   ، وقال:     .

وأما القسم الثاني وهم الغالبية العظمى للشعب السعودي وهم الذين عرفوا قدر نعمة الأمن والإيمان والمحافظة على شكر النعم، فأنكروا كل ما يدعو إليه التغريبيون من تغيير في الحكم والأخلاق وغير ذلك من كل أمر مشين، ومن المؤسف جداً حصول السعي من بعض المسئولين في هذه البلاد وغيرهم إلى الإخلال بشكر النعم التي أنعم الله بها على هذه البلاد، وذلك بالعمل والدعوة إلى ما فيه انفلات النساء واختلاطهن بالرجال في الدراسة والعمل وغير ذلك رغم ما يترتب على ذلك من زوال النعم وحلول النقم، وقد قال الله عز وجل: ، وقال: ، وقال:   ، وقال:          ، وقال: ، وقال: ﯿ ، وقد قيل: إن النعم إذا شُكرت قرَّت وإذا كُفرت فرَّت، وقال الشاعر:

إذا كنت في نعمة فارعها

 

فإن المعاصي تزيل النعم

وحافظ عليها بتقوى الإله

 

فإن الإله سريع النقم

 

ومن الوزارات التي لها نصيب كبير في أمر انفلات النساء وزارة التربية والتعليم ووزارة الخارجية ووزارة العمل ووزارة التعليم العالي ووزارة الإعلام ووزارة الصحة.

وليس بغريب أن يسعى من لا مجد له إلى ما فيه الإخلال بمجد غيره، وإنما الغريب أن يوجد في أسرة آل سعود من يسعى إلى الإخلال بالمجد والمكاسب التي ورّثها الملك عبد العزيز رحمه الله، وهي امتداد للدولة الإصلاحية التي بدأت في منتصف القرن الثاني عشر الهجري على يد الإمام محمد بن سعود بتسديد وتأييد من الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمهما الله، وقد كتب الله لهذه الدولة البقاء في هذه القرون الثلاثة لقيامها بنصرة دين الله وتحكيم شرعه ، وسبق أن كتبت كلمة بعنوان: ((لا يليق بأهل المجد أن يكونوا مستنداً للتغريبيين الماكرين بمجدهم)) نشرت في تاريخ: 7/2/1432هـ، وقبلها كلمة بعنوان: ((نحب لدولتنا السعودية دوام عزها ونبغض التغريبيين الساعين بمكرهم لإضعافها)) نشرت في تاريخ: 20/8/1431هـ.

ومن أسرة آل سعود الذين لهم نشاط في انفلات النساء وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد وزوجته الأميرة عادلة، وسبق أن كتبت كلمة بعنوان: ((ليس هذا من العدل يا عادلة!)) نشرت بتاريخ: 6/1/1432هـ، ولكونها ابنة خادم الحرمين تقوَّى بها القائمون على الغرفة التجارية الصناعية في جدة فاختاروها رئيسة لمركز خديجة بنت خويلد التابع للغرفة وراعية للمنتدى الذي عقدوه في جدة باسم منتدى خديجة بنت خويلد، وقد كتبت كلمة بعنوان: ((الغرفة التجارية الصناعية في جدة رائدة الغرف التجارية في انفلات النساء)) نشرت في تاريخ: 30/9/1431هـ، وكلمة بعنوان: ((لا يليق اتخاذ اسم ((خديجة بنت خويلد)) عنواناً لانفلات النساء)) نشرت في تاريخ: 30/12/1431هـ، قلت فيها: ((من مكر القائمين على الغرفة والمركز والمنتدى اختيارهم لإحدى بنات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله ـ حفظه الله وشفاه ووفقه لما فيه رضاه ـ لتكون رئيسة لمجلس المركز وراعية للمنتدى للتقوي بهذا الاختيار، والله عز وجل أقوى من كل قوي وأكبر من كل كبير، ومن الخير لها والبر بأبيها أن يكون سعيها في أن يحصل في عهد والدها ما فيه له الذكر الحسن في الدنيا والثواب الجزيل في القبر وما بعده، وأن لا يحصل في عهده تحوّل عما كان عليه والده ومن سبقه من إخوانه رحم الله الجميع إلى حال لا يرتضيها إلا الغربيون والمستغربون التغريبيون)).

وأما وزير التربية والتعليم فقد مضى على توليه الوزارة سنتان حصل فيها تحول كبير في انفلات النساء وسفورهن واختلاطهن بالرجال في اجتماعات ولقاءات ومجالس ولجان، وبدأ في عهده تدريس البنين في الصفوف الأولية الابتدائية في بعض المدارس الأهلية للبنات يدرسهم نساء، وسبق أن كتبت كلمة بعنوان: ((لا يجمع بين البنين والبنات في الصفوف الأولية الابتدائية)) نشرت في تاريخ: 13/9/1430هـ، ذكرت فيها خمسة محاذير للدمج بين البنين والبنات في الصفوف الأولية الابتدائية، وقد بعثت إليه نسخة من هذه الكلمة برفق خطاب في تاريخ: 20/9/1430هـ قلت فيه: ((وقد تردد أخيراً ذكر التفكير بجعل الصفوف الأولية في المدارس الابتدائية للبنين ملحقة بمدارس البنات يتولى التدريس فيها نساء، فإن كان ذلك صحيحاً فهو تفكير في تجديد غير سديد، والواجب بقاء التدريس في الصفوف الأولية وغيرها منفصلا على ما كان عليه منذ تأسيس تعليم البنات، وقد كتبت كلمة بعنوان: ((لا يُجمع بين البنين والبنات في الصفوف الابتدائية الأولية))، تجدون برفقه نسخة منها، ومن الخير لسموكم ألا يحدث في فترة ولايتكم هذه الوزارة أي إجراء يكون فيه الإساءة لسمعتكم وسمعة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله لكونه أحدث منكم في عهده، مع ما يترتب على ذلك من آثام في الحياة وبعد الممات))، وأسوأ ما في هذا الأمر زعمه أن هذا الدمج بين البنين والبنات في الصفوف الأولية الابتدائية أنه من جهات عليا، فقد قالت عنه صحيفة الوطن في تاريخ: 3/5/2011م: ((وأوضح أن قرارات وزارته بخصوص دمج الطلاب في المرحلة الابتدائية وجميع القرارات الأخرى قرارات عليا يجب أن تنفذ))، والجهات العليا خادم الحرمين وسمو ولي عهده وسمو النائب الثاني حفظهم الله، وبعيد جدا صدور مثل هذه القرارات منهم، ومن آخر ما حصل منه في انفلات النساء وسفورهن واختلاطهن بالرجال جمعُه بين عدد من البنين وعدد من البنات على هامش ملتقى الجنادرية قريباً للحوار بينهم، وقد زاد الأمر سوءاً اعتذاره عن ذلك ـ إن صح ذلك عنه ـ بأن الطالبات وأولياءهن راضون بذلك! ومن المعلوم أن المنكر لا يسوِّغه رضا فاعله به، بل الواجب منع المنكر قبل وقوعه وإنكاره بعد وقوعه، وقد قال الله عز وجل:     ﭿ ، وروى البخاري في صحيحه (2493) عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة، فأصاب بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها، فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم فقالوا: لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقاً ولم نؤذ من فوقنا؟ فإن يتركوهم وما أرادوا هلكوا جميعاً، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونَجَوْا جميعاً))، وقد أساء في سعيه لتقرير تدريس اللغة الإنجليزية في الصفوف الأخيرة من المرحلة الابتدائية ابتداء من العام القادم، ولم يَكفه ذلك بل يريد حصول ذلك في الصفوف الابتدائية كلها وأن يدرَّس أيضاَ مع اللغة الإنجليزية غيرها من اللغات الأخرى، وفي ذلك زيادة ضعف الطلاب على ضعفهم في اللغة العربية، وقد جاء في صحيفة الوطن في تاريخ: 3/5/2011م: ((وحول تدريس اللغة الإنجليزية للطلاب من المرحلة الرابعة الابتدائية، قال الأمير فيصل بن عبد الله: إنه سيتم توفير كافة احتياجات المدارس لتنفيذ القرار، مؤكدا أنه يتمنى أن يطبق على مراحل مبكرة من الصف الأول الابتدائي، ولكن في مرحلة لاحقة، كما تمنى أن تدرس عدة لغات، وليس الإنجليزية فقط))، وقد تبنَّت الوزارة مشروعاً سمَّته: ((مشروع خادم الحرمين لتطوير التعليم)) للتقوِّي بهذه التسمية، وما قامت به الوزارة من دمج البنين والبنات في الصفوف الأولية يتولى تدريسهم نساء وكذا عناية الوزارة واهتمامها بتدريس اللغة الإنجليزية وغيرها من اللغات في المرحلة الابتدائية هو من التطوير المذموم الذي كانت الوزارة في عافية منه قبل مجيء هذا الوزير.

وآخر ما قذفته الصحف عن المسئولين في وزارة التربية والتعليم في إفلاتهم النساء الخبر الذي نشرته صحيفة المدينة يوم أمس 29/6/1432هـ، وهو: ((أصدر مدير عام التربية والتعليم بالطائف محمد سعيد أبو راس قراراً هو الأول من نوعه على مستوى إدارات التربية والتعليم بتعيين امرأة في منصب مديرة العلاقات العامة في الإدارة العامة للتربية والتعليم)).

ومنهم الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية، فقد نشرت عنه بعض الصحف قبل أربع سنوات فخره بدخول المرأة وزارة الخارجية لأول مرة، وفي صحيفة الرياض 28/6/1432هـ إعلان من وزارة الخارجية عن توفر وظائف نسائية شاغرة بمسمى (ملحق دبلوماسي) في التخصصات التالية: العلوم السياسية ـ الأنظمة ـ الاقتصاد ـ الإعلام (صحافة ـ علاقات عامة) ـ لغة انجليزية ـ لغة فرنسية ـ لغة أسبانية.

ومن أسرة آل سعود الذين أشادت بعض الصحف بكلامهم في انفلات النساء الأمراء خالد وتركي الفيصل والوليد بن طلال، ذكرت ذلك عنهم في كلمة: ((لا يليق بأهل المجد أن يكونوا مستنداً للتغريبيين الماكرين بمجدهم))، وقد قلت في آخرها: ((ولا شك أن أفراد الأسرة من آل سعود هم أولى الناس بالمحافظة على الأسس التي قام عليها المجد الذي ورَّثه الملك عبد العزيز رحمه الله، وهي: تحكيم شرع الله ونصرة دينه والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وحراسة الفضيلة، ذلك المجد الذي شرُف فيه الملك بلقب ((خادم الحرمين))، وظفر فيه من كان من نسل الملك عبد العزيز بلقب ((صاحب السمو الملكي الأمير)) و((صاحبة السمو الملكي الأميرة))، وظفر فيه غيرهم من الأسرة بلقب ((صاحب السمو الأمير)) و((صاحبة السمو الأميرة))، ومن ثمرات هذا المجد أنه يطلق على المواطنين في هذه البلاد ((سعودي)) و((سعودية)) ... والحمد لله الذي منّ على خادم الحرمين بالشفاء من العارض الصحي الذي ألمّ به، والمأمول منه أن يتقرب إلى الله بالشكر على هذه النعمة بإصدار أمره المطاع في منع هذا الانفلات للنساء الذي بدأ منذ عدة سنوات ليتم بإذن الله شفاؤه وتكمل عافيته ويظفر بالثناء الحسن في الدنيا والأجر العظيم في الآخرة)).

وأما وزارة العمل فقد كان وزيرها السابق الدكتور غازي القصيبي رحمه الله من الغزاة المستغربين التغريبيين في هذه البلاد، وخلفه في الوزارة غاز آخر على شاكلته هو المهندس عادل فقيه الذي كان أمينا في مدينة جدة وكان قد عيَّن امرأة مساعدة للأمين لشؤون تقنية المعلومات وثلاثة مستشارات قانونيات بإدارة الشؤون القانونية التابعة لأمانة محافظة جدة، ذكرت ذلك وغيره عنه في كلمة بعنوان: ((وزيران راحلٌ وخلَفُه وما أشبه الليلة بالبارحة!)) نشرت في تاريخ: 10/10/1431هـ، وقد انتشر أخيراً أوراق بعنوان: ((دليل اشتراطات عمل المرأة في المملكة العربية السعودية ـ ربيع الأول 1432هـ)) اشتملت على تنظيمات لعمل المرأة من وزارة العمل جاء في آخر (ص4) منه عنوان: ((تمهيد حول اشتراطات العمل في بيئة مختلطة))، ذُكر تحته أن المادة المتعلقة بالاختلاط في نظام العمل السابق الصادر في 1389هـ ونصها: ((لا يجوز في حالة من الأحوال اختلاط النساء بالرجال في أمكنة العمل وما يتبعها من مرافق وغيرها)) أُلغيت في النظام الجديد الصادر في 1426هـ، واستُعيض عنها بمادة عامة تنطبق على الرجال والنساء، ونصها: ((يجب على صاحب العمل والعامل عند تطبيق أحكام هذا النظام الالتزام بمقتضيات أحكام الشريعة الإسلامية))، وقد اعتبرت الوزارة اختلاط الجنسين في مكان واحد للعمل أو الدراسة مماثلا لاختلاطهم في الأسواق والمطارات وغيرها، ومن المعلوم أن هناك فرقاً بين الالتقاء العارض في الأسواق وغيرها والالتقاء الدائم في مكاتب العمل وفصول الدراسة الذي لا يسلم غالباً فيه من الفتنة لاسيما مع سفور النساء الذي كان أول حدوثه في القرن الماضي من هدى شعراوي المصرية ونظيراتها، وذكر الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله في ذكرياته (5/226) أول امرأة كشفت وجهها في بلاد الشام، وقد قال ابن المنذر رحمه الله كما في فتح الباري (3/406): ((وأجمعوا على أن المرأة تلبس المخيط والخفاف، وأن لها أن تغطي رأسها وتستر شعرها إلا وجهها فتسدل عليه الثوب سدلاً خفيفاً تستتر به عن نظر الرجال))، وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح (9/324): ((ولم تزل عادة النساء قديماً وحديثاً يسترن وجوههن عن الأجانب))، وقال ابن القيم رحمه الله في الطرق الحكمية (ص 281): ((ولا ريب أنَّ تمكين النساء من اختلاطهنَّ بالرجال أصلُ كلِّ بليَّة وشرٍّ، وهو من أعظم أسباب نزول العقوبات العامة، كما أنَّه من أسباب فساد أمور العامة والخاصة، واختلاط الرجال بالنساء سبب لكثرة الفواحش والزنا، وهو من أسباب الموت العام والطواعين المتصلة))، وقال: ((ولو علم أولياء الأمر ما في ذلك من فساد الدنيا والرعية ـ قبل الدين ـ لكانوا أشد شيء منعاً لذلك))، وقد كتبت رسالة بعنوان: ((وجوب تغطية المرأة وجهها وتحريم اختلاطها بغير محارمها)) طبعت عام 1430هـ، ومن أحسن الكتب التي جمعت أقوال العلماء المتقدمين والمتأخرين في تحريم الاختلاط بين الرجال والنساء كتاب: ((تحريم الاختلاط والرد على من أباحه)) للدكتور عبد العزيز بن أحمد البداح، وكتارب: ((الاختلاط بين الجنسين في الميزان)) للدكتور خالد بن عثمان السبت،ومن العجيب زعم المسئولين في وزارة العمل استنادهم في هذا الدليل لما أرادوه من الاختلاط المذموم إلى فتاوى سابقة من الجهات المخولة للإفتاء في المملكة حصلت الإجابة فيها على أسئلة محددة حمَّلوها ما لا تحتمل من زعم إباحة الاختلاط الذي أرادوه وسعوا سعياً حثيثاً للابتلاء به، وأعرضوا عن الإجابات الواضحة في تحريم الاختلاط من اللجنة الدائمة مثل الفتوى رقم (12087) التي أجابت فيها عن حكم الدراسة المختلطة بقولها: ((اختلاط الطلاب بالطالبات والمدرسين والمدرسات في دور التعليم محرم؛ لما يفضي إلى الفتنة وإثارة الشهوة ووقوع الفاحشة)) مجموع فتاوى اللجنة (17/53)، ومثل الفتوى رقم (24937) وتاريخ: 23/11/1431هـ التي أجابت فيها اللجنة عن حكم عمل النساء في وظائف كاشيرات (محاسبات) تحاسب الرجال والنساء باسم العوائل بقولها: ((لا يجوز للمرأة المسلمة أن تعمل في مكان فيه اختلاط بالرجال، والواجب البعد عن مجامع الرجال والبحث عن عمل مباح لا يعرضها لفتنة ولا للافتتان بها))، وكذا بيان اللجنة الدائمة حول ما نُشر في الصحف عن المرأة المؤرخ في 25/1/1420هـ أي قبل وفاة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله بيومين، فقد جاء فيه: ((4ـ يطالبون باختلاط المرأة والرجال، وأن تتولى الأعمال التي هي من اختصاص الرجال، وأن تترك عملها اللائق بها والمتلائم مع فطرتها وحشمتها، ويزعمون أن في اقتصارها على العمل اللائق بها تعطيلاً لها، ولا شك أن ذلك خلاف الواقع، فإن توليتها عملاً لا يليق بها هو تعطيلها في الحقيقة، وهذا خلاف ما جاءت به الشريعة من منع الاختلاط بين الرجال والنساء، ومنع خلو المرأة بالرجل الذي لا تحل له، ومنع سفر المرأة بدون محرم؛ لما يترتب على هذه الأمور من المحاذير التي لا تحمد عقباها، ولقد منع الإسلام من الاختلاط بين الرجال والنساء حتى في مواطن العبادة، فجعل موقف النساء في الصلاة خلف الرجال، ورغب في صلاة المرأة في بيتها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وبيوتهن خير لهن))، كل ذلك من أجل المحافظة على كرامة المرأة وإبعادها عن أسباب الفتنة، فالواجب على المسلمين أن يحافظوا على كرامة نسائهم، وأن لا يلتفتوا إلى تلك الدعايات المضلّلة، وأن يعتبروا بما وصلت إليه المرأة في المجتمعات التي قبلت مثل تلك الدعايات وانخدعت بها، من عواقب وخيمة، فالسعيد من وعظ بغيره، كما يجب على ولاة الأمور في هذه البلاد أن يأخذوا على أيدي هؤلاء السفهاء، ويمنعوا من نشر أفكارهم السيئة؛ حماية للمجتمع من آثارها السيئة وعواقبها الوخيمة))، وقد أوردت هذا البيان في رسالة: ((لماذا لا تقود المرأة السيارة في المملكة العربية السعودية؟)) (ص32).

وأما وزارة التعليم العالي فمنذ بداية عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله حفظه الله اتجهت إلى التوسع في الابتعاث إلى الخارج وتبنت بذلك مشروعاً أطلق عليه ((مشروع خادم الحرمين للابتعاث)) للتقوِّي بذلك والاستكثار من الابتعاث، وقد زاد في السنوات القليلة الماضية عدد المبتعثين لما بعد المرحلة الثانوية من البنين والبنات على مائة ألف مبتعث ومبتعثة رغم ما يُبتلى به كثير منهم من الإعجاب بما عليه الدول الغربية من الانفلات لاسيما في أخلاق النساء وسفورهن واختلاطهن بالرجال ومحبتهم في نقل هذه العدوى إلى بلاد الحرمين، مع أن خادم الحرمين حفظه الله أنشأ جامعات في مناطق المملكة وكليات في مدنها يُستغنى بها عن هذا التوسع في الابتعاث، وقد كتبت كلمة بعنوان: ((خطر التوسع في الابتعاث على بلاد الحرمين)) نشرت في تاريخ: 18/7/1431هـ، أشرت فيها إلى تعيين امرأة مشرفة على المبتعثين في إحدى الدول الغربية، وإن صح هذا الخبر فهي إحدى الكبر.

ولم تحسن الوزارة صنعاً في سعيها لإنشاء كليات للحقوق وللقانون تحت اسم ((كليات الشريعة والقانون))، وقد كتبت كلمة بعنوان: ((أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟! واعجباً ووا أسفاً!!)) نشرت في تاريخ: 13/2/1432هـ، وبلاد الحرمين تحكِّم شرع الله وليست بحمد لله بحاجة إلى مثل هذه التخصصات التي ابتلي بها من لا يحكمون شرع الله، ولو أريد بيان فضل الشريعة على القوانين الوضعية فإنه يمكن ذلك بتسجيل بعض الرسائل في الماجستير والدكتوراه من طلاب متمكنين في الشريعة وبيان فضلها ووجوب الاقتصار عليها دون حاجة إلى الاشتغال بغيرها، وإن كانت هذه المقارنة بين الشريعة والقانون لا تسلم من الخلل كما قيل:

ألم تر أن السيف ينقص قدره

 

إذا قيل: إن السيف أمضى من العصا

 

وكل عاقل يعلم البون الشاسع بين الشريعة الإسلامية والقوانين الوضعية، وأن الفرق بينهما كالفرق بين الخالق والمخلوق، ومن لم يعلم ذلك، فَلْيَبك على ذهاب عقله ويجتهد في مستقبله أن يكون من أصحاب العقول.

ومع إنشاء الوزارة هذه الكليات الحقوقية والقانونية في بعض الجامعات فقد عملت على إضعاف التخصصات الشرعية بإنشاء كليات علمية في الطب والهندسة والعلوم ونحوها في الجامعات الإسلامية تزاحم التخصصات الشرعية، ولا يكفي أن يقال: إن الكليات العلمية الحديثة تكون في مكان آخر غير المكان الذي فيه الكليات الشرعية؛ فإن الأزهر سبق إلى هذه التجربة مع اختلاف مكان الكليات قبل نصف قرن والمصريون وغيرهم يعلمون الفرق بين مستوى الدراسات الشرعية قبل مزاحمتها بالتخصصات الأخرى وبعد ذلك، كما أنهم يعلمون أيضاً أن الدارسين في الكليات الحديثة في الأزهر كالطب أقل مستوى ممن درسوها في الجامعات الأخرى.

وأما وزارة الإعلام فظهور النساء فيها في وسائل الإعلام المختلفة مع السفور والاختلاط بالرجال غير خاف على أحد، فيبرزن في الوسائل المرئية ويُعتنى بنشر صورهن في الصحف ويختلطن بالرجال ويحاورنهم في الإذاعة، ومن أقرب النماذج لذلك ما يحصل في إذاعة الرياض من حوار بين مذيع ومذيعة في برنامج ((صباح الخير))، وقد زارهما في الأستوديو صباح يوم الاثنين 20/6/1432هـ شابان من قسم الإعلام بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية تحاورا معهما، وقد اهتمت الصحف المحلية بنشر كل ما من شأنه الإشادة بانفلات النساء والدعوة إليه، وأسوأ من ذلك نشر صحيفة عكاظ في تاريخ: 14/6/1432هـ مقالاً لكاتب اسمه نجيب وليس له من النجابة نصيب، ينكر فيه الحوض والصراط ورؤية الله في الدار الآخرة، وكذا ما نشرته صحيفة الوطن في 27/4/1431هـ عن كاتبة تهوِّن شأن الردة عن الإسلام، وأن للإنسان حرية الاختيار ولو وُلد من أبوين مسلمين، قد أشرت إلى ذلك في كلمة: ((خطر التوسع في الابتعاث على بلاد الحرمين)).

وأما وزارة الصحة فالاختلاط فيها بين الرجال والنساء ظاهر للعيان، بل قد تحصل الخلوة بين الرجل والمرأة من الطبيب ومن تكون معه، وفي بعض المستشفيات وبعض المستوصفات يكون الرجال على حدة والنساء على حدة، فلو سعت الوزارة إلى تعميم ذلك في كل المستشفيات والمستوصفات لكان في ذلك الخير والمنفعة والسلامة، ومن أسوأ ما عملته وزارة الصحة ما نشرته صحيفة عكاظ في تاريخ: 25/7/1431هـ من تعيين وزير الصحة امرأة في منصب المشرف العام على العلاقات الدولية في ديوان الوزارة!! فإن اختلاط الرجال بالنساء في مكاتب العمل سيء، وأسوأ منه أن تكون المرأة في عمل يكون لها فيه ولاية على الرجال، وقد كتبت رسالة بعنوان: ((الدفاع عن الصحابي أبي بكرة رضي الله عنه ومروياته والاستدلال لمنع ولاية النساء على الرجال)) طبعت في عام 1425هـ.

والتغريبيون الساعون بمكرهم لتدمير هذه البلاد حكومة وشعباً وانحلال الأخلاق فيها هم أخطر أعداء هذه البلاد الثلاثة الذين كتبت عنهم كلمة بعنوان: ((بلاد الحرمين وخطر أعدائها الثلاثة)) نشرت في تاريخ: 8/3/1431هـ، قلت فيها: ((وكل مسلم في هذه البلاد غيور على دينه ناصح لبلاده يحرص على أن تبقى سالمة من الوقوع في أي عمل يعود عليها وعلى أهلها بالضرر، وأن تبقى ثابتة على الأسس التي قامت عليها))، وقلت أيضاً : ((أما العدو الثالث فهو أقدمها وأسوأها وأشدها خطراً على هذه البلاد وهم قتلة الأخلاق، الذين يعملون جاهدين على أن تنحرف هذه البلاد عن الأسس التي قامت عليها، وهم أهل الشهوات الذين يريدون أن تميل هذه البلاد ميلاً عظيماً، وهم أعداء لهذه البلاد حكومةً وشعباً في أثواب أصدقاء، إذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم، وهم الأعداء على الحقيقة الذين يجب الحذر منهم كما قال الله عز وجل عن أمثالهم: ، يفسدون في الأرض بعد إصلاحها، وإذا قيل لهم: لا تفسدوا في الأرض قالوا: إنما نحن مصلحون!! وهم على الحقيقة يفسدون ولا يصلحون، وهم دعاة إلى النار، يصدق عليهم وصف أهل الشر الذين عناهم النبي صلى الله عليه وسلم في حديث حذيفة بقوله: ((دعاة على أبواب جهنم؛ من أجابهم إليها قذفوه فيها))، ووصفهم بقوله: ((هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا)) رواه البخاري (7084) ومسلم (4784)، وقد قال الله عز جل: ﭿ ، وقد جاء العدو الأول والثاني (وهم قتلة الأنفس الحوثيون الذين تسللوا إلى جنوب المملكة وأهل التكفير والتفجير) نتيجة وثمرة لإفساد هذا العدو الثالث الذي يدعو بأفعاله وأقواله إلى كفر النعم الذي يترتب عليه حلول النقم ... وهم يدعون إلى المعايب التي يترتب عليها وقوع المصائب؛ كما قال الله عز وجل: ﯿ ، وقال شيخنا الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله كما في مجموع فتاواه (4/127): ((فما يصيب الأمة أو الأفراد من فتن أو صد عن سبيل الله أو أوبئة أو حروب أو غير ذلك من أنواع البلاء فأسبابه ما كسبه العباد من أنواع المخالفات لشرع الله؛ كما قال الله تعالى: ﯿ ، وقد بين الله جل وعلا ما حصل لبعض الأمم السابقة من العذاب والهلاك بسبب مخالفتهم لأمره ليتبيَّنه العاقل ويأخذ من ذلك عظة وعبرة)))).

والساعون إلى انفلات النساء والداعون إلى ذلك أعداء لهذه البلاد حكومةً وشعباً شعروا بذلك أم لم يشعروا شاؤوا أم أبوا، والعداوة كما تحصل من البعيد فإنها تحصل أيضاً من القريب، كما قال الله عز وجل: .

والتغريبيون الماكرون بهذه البلاد الذين تحروا لها شراً في يوم الجمعة 6/4/1432هـ من مطالبهم الإفسادية التي زعموها إصلاحاً التغيير إلى دولة دستورية على نهج الدولة البريطانية وأن تمكن المرأة من الزيادة في الانفلات الذي زعموه حقاً من حقوقها، وقد كتبت كلمة بعنوان: ((المرأة في بلاد الحرمين بين أنصارها حقاً وأدعياء نصرة حقوقها)) نشرت في تاريخ: 23/12/1431هـ، وأما الناصحون لهذه البلاد حكومةً وشعباً فمطالبهم الإصلاحية أن تبقى هذه الدولة محافظة على الأسس التي قامت عليها، ومنها حشمة النساء وبعدهن عن السفور والاختلاط بالرجال، وقد قلت في كلمة: ((خطورة الإفساد في بلاد الحرمين بعد إصلاحها)): ((وما حصل في الآونة الأخيرة من انفلات النساء وكذا إنشاء كليات حقوق وقانون وذوبان الجامعات الإسلامية وإضعافها في مجالات اختصاصها وغير ذلك من الأمور التي لا تنبغي ليس مردُّه إلى ولي الأمر لما فيه من خير وصلاح، بل مرده إلى البطانة؛ وقد كان في رئاسة الديوان الملكي رجل فاضل مدةً تزيد على ثلاثة عقود في عهود الملوك فيصل وخالد وفهد رحمهم الله وكان همزة وصل بين الملك وأهل الخير ولاسيما شيخنا الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله، وبعد إقالته قبل عدة سنوات ومجيء غيره تغيرت الحال، والله المستعان، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ((ما استخلف خليفة إلا له بطانتان: بطانة تأمره بالخير وتحضه عليه، وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه، والمعصوم من عصم الله)) رواه البخاري (6611)، وأهم إصلاح يُنتظر التخلص منه ومن كل بطانة سيئة ومن كل مسئول يسعى إلى الإخلال بالمكاسب التي ورَّثها الملك عبد العزيز رحمه الله، والأسس التي قامت عليها هذه الدولة وكانت سبب بقائها، وقد عشنا وعاش آباؤنا وأجدادنا في ولايتها على خير في أمن وإيمان)).

وأسأل الله عز وجل أن يحفظ هذه البلاد حكومةً وشعباً من كل سوء، وأن يوفقها لكل خير، وأن تبقى محافظة على الأسس التي قامت عليها متبوعة في الخير غير تابعة لغيرها في الشر، إنه سميع مجيب.

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

30/6/1432هـ،

عبد المحسن بن حمد العباد البدر

 

 

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : أبو حاسن        من : ...      تاريخ المشاركة : 6/7/1432 هـ
من اروع ما قرأت . 
حفظك الله يا شيخنا. 
وأسأل الله عز وجل أن يحفظ هذه البلاد حكومةً وشعباً من كل سوء، وأن يوفقها لكل خير، وأن تبقى محافظة على الأسس التي قامت عليها متبوعة في الخير غير تابعة لغيرها في الشر، إنه سميع مجيب.

طباعة 1951  زائر ارسال