الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :14/5/1432 هـ سليمان بن أحمد الدويش
ياعريفي: أما أنا فوالله لو أعلم كلمة أعظم من الخيانة لرميتهم بها ولاكرامة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين , والصلاة والسلام على نبينا محمد , وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

أما بعد :

فوالله لو أعلم كلمة أعظم من الخيانة في مدلولها , وأعمق في معناها , لما ترددت في وصفهم بها , وذلك لأنها استحقوها بكل جدارة , بل وولجوا للخيانة من كل جهاتها , وأمسكوا بتلابيبها ألا تفِرَّ منهم إلى غيرهم , حيث خانوا الدين بعدم نصرته , وعدم توجيه الناس للتمسك بأحكامه , وأخذ ما أتاهم منه بقوة , وإنما شغبوا على شريعة الله , ورققوها في نفوس الناس , وأخضعوها للأهواء , وتأولوا النصوص بالباطل , وعارضوها بالواقع المخالف , وجعلوها تبعاً للقوانين الدولية الطاغوتية , وفسروا كلمة التوحيد بما يهدم أصلها , وأذابوا قضية الولاء والبراء , وناصروا الكافر , وتلطفوا له , وكرهوا تسميته بذلك , فصاروا يسمونه الآخر , وجعلوا من يُعَبِّد الناس لربهم غرضاً لسهامهم , وخانوا اللله ورسوله صلى الله عليه وسلم بالقول عليهما بلاعلم , وعدم الاحتكام إلى حكمهما , وعدم الرضوخ له والتسليم , وحاكموا أقولهما لعقولهم الفاسدة , وماوافق ماتهواه نفوسهم قبلوه , وما خالفها هجروه تحت شبهة " النصوص حمالة أوجه " , و " الدين يسر " , وهكذا .

كما خانوا الأمة بعدم تبني قضاياها الحقيقية , وبعدم توجيهها إلى ماينفعها , وبعدم النصح لها , بل انكبوا يكيدون للأمة من خلال الإلهاء والإغواء والصد , وفتح الجبهات على قضايا شرعية , يتم تصويرها بفجور بيِّن على أنها ليست من الشريعة , وإنما هي من تشددات ووساوس من يصفونهم بـ " الإسلامويين " , كوصفهم الاحتساب بالفوضى , ووصفهم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالتعدي على الحريات , وتسميتهم سد الذرائع بالانغلاق , وتسميتهم الالتزام بالشريعة بالتشدد , وتسميتهم بغال الليبرالية بالتنويريين والمثقفين , ووصفهم الاختلاط بالسائد , وتسميتهم الحجاب أغلالا , وتسمية السخرية بالسنن , وبعض مظاهر الشريعة , بنقد ممارسات المتشددين , وغير ذلك من القضايا , التي أشغلوا الدنيا بها , وشوهوا حقيقتها , ووقفوا على الضد تماماً , وصوروا مظاهر الفتنة والفساد , ومحافل السوء والسفاهة , بأنها منابر للحرية , وأنها نبض هموم الشارع , وأن القائمين عليها قدوات الأمة , ورجال التأثير , وحملة الفكر النيِّر , حتى ولو كانوا ممن يشتمون الله , وينتقصون قدسيته عياذا بالله .

وخانوا الدولة حين لم يلتزموا مارسمته لهم من سياسة , وما قالت عليه هذه الدولة , من التزام بالشريعة , وتوقير لحملتها , وتحاكم إليها , وصاروا يطعنون في مؤسساتها الشرعية , وينالون من خيارها , ويصدرون خصومها , ويضربون بالتوجيهات عرض الحائط , ويبرزون ما يرون فيه فرصة للطعن , حتى ولو كان غير مقصود , ويحتالون بخبث على التصريحات , ويُخفون مالايتماشى مع ما تشتهيه نفوسهم , وليس أعظم خيانة للدولة من كونهم لاينشرون الحقيقة كما هي , مما يوغر صدور الناس على بعضها , وصدور الولاة على الناس والعكس , وهذا كله بسبب تلفيق من أرعن خائن .

إنه لايمكن لنفسي أن تقبل بوصف أقل من الخيانة , لمن ينشر لكاتب ينال من كلمة التوحيد , أو يسيء إلى رموز الأمة العظام , كأبي بكر الصديق رضي الله عنه , أو يطعن في مسلمات الشريعة , أو يسخر من مقام ورثة الأنبياء , أو يكذب على الأخيار , أو يلمزهم بالتخلف والرجعية والظلامية والتشدد .

كما لايمكن لنفسي أن تقبل بوصف أقل من الخيانة لمن يعتذر للكفار , مما يزعم أنها إساءة وقعت لهم من المسلمين , وهو كاذب في أصلة التهمة , فليس ثمة إساءة , ولا موجب للاعتذار , إلا أنه أراد بخيانة للحقيقة أن يُشوه صورة الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر .

وكيف لاأسمي من يُصدِّر من يعتدي على الذات الإلهية , بروايات إباحية إلحاديةكفرية , أو قصائد حداثية تنضح بالزندقة , ويصفه بالمفكر , وتارة بالمثقف , وأخرى بالتنويري , كيف لا أسميه خائنا ولا أعلم تحت أديم السماء أحق بهذا الوصف منه , وممن صدَّره , ومن هو على مثل ماهم عليه .

لم يتجاوز الدكتور محمد العريفي في شيء , بل إني أرى أنه جاء ببعض الحقيقة , وإنما شغب عليه من شغب , إما لجهله بحقيقة مايدور , أو لرغبته في تقديم دالة يدلي بها على سين من الناس , أولأنه أراد دفع الخيانة عنهم , بعد استحقاقهم لها , بما كسبته أيديهم , فهو لم تكفه خيانتهم , بل رام أن يكون لهم خصيما , وعنهم مجادلا , وأما ماتضمنته خطبة العريفي من حديث عن مسالك مرذولة لبعض الخونة , ومبتغي الفتنة , فإن حقيقتها لم تعد تخفى على متابع الآن , بل لقد أخرج الله قيحهم , وأظهر دغلهم , وبدأت أوراق التوت تتساقط عن عورات مخزية , وهاهم البغال يكتبون كل يوم ما يؤكد هذا العفن بوضوح , وما سنراه في قابل الأيام أشد فضيحة وخزياً , ناهيك عمَّا تعلمه بعض الجهات عنهم , من التخابر , والمصالح المشتركة , وليس أقلها من باعوا ذممهم بكأس خمر , أو غانية , أو بهما معاً , أو بلعاعة من مال أو نحوه , وفي ردهات السفارات , وبعض الملتقيات , وشقق الحرية الحديثة , ما يؤكد حقيقة هذا العفن والخيانة , وهذا الحال المزري وللأسف , هو المستنقع الذي يصارعون ليكون سائدا في مجتمعنا , ولن أنى لهم ذلك بحول الله وفينا عين تطرف .

ربما أراد من كتب عن العريفي هدفاً آخر غير تناول خطبته , وهو الذي أتمنى ألا يغيب عنا لحظة , ذلك لأن من سبر واقع القوم , علم يقينا أن لهم مآرب أخرى , ولعل الهدف من هذه الهجمة جاء انتقاماً من الأمر الملكي بعدم انتقاد العلماء , الذي شرقت به نفوسهم , فكأنهم أرادوا أن يتنفسوا الصعداء من خلال العريفي , ولكن ليعلم هؤلاء أن أي عالم أو داعية , قد جعل نصب عينيه قبل أن يخوض غمار الدعوة والتعليم , الصبر على مايلقى من الأذى , وأن الصراع بين الحق والباطل إلى قيام الساعة , وأن السفهاء لم ولن يكونوا يوما عائقا أما تبليغ الرسالة , وأداء الأمانة .

لقد أراد هؤلاء تفريغ مابقي في نفوسهم من حنق على حملة الشريعة , فلم يجدوا إلا خطبة كشفت زيفهم , وأظهرت باطلهم , فكانت حالهم معها وربي كحال القائل :

وإذا أراد الله نشر فضيلة  ****  طويت أتاح لها لسان حسودِ

فهم قد أذاعوها من حيث لايدرون , وقد أضحوا بذلك كالذي يحمل أسفارا , وهاهم يساهمون في نشرها , ليسمع الناس أن الذين كتبوا عن كل شيء يسيء إلى الأخيار , وتناولوا حتى وقوف سيارة الهيئة على الرصيف , ولو ذكرت لهم حادثة في الربع الخالي طرفها من المتدينين , لرأيتهم ينتدبون لها الغلمان والبغال والسفهاء , ويتخابر بعضهم حولها , ويتوازعون أدوار الحديث عنها , وطرق تناولها , من زوايا متعددة , وجوانب مثيرة , ومع هذا بُحَّت حناجرهم , وجفَّت أقلامهم , فلم يخطوا عمَّا كان يُهدد أمن الوطن , وما يتآمر به الأعداء , بل جلسوا متفرجين , وكأنهم ينظرون لمن الدالة , فهل هم بهذا خانوا البلاد أم وقفوا معها في محنتها ؟ , فالحمدلله الذي أخرج من المحن منحاً , وبصَّر من كان مخدوعا بهم بحقيقتهم , وما هو حجم رصيدهم من الولاء .

ولعله لايفوتني هنا ذكر بعض التبريرات , التي هي أشبه بالمغالطات والمهاترات , والتي حاول أن يُطلقها بعض من تناول قضية السكوت المخزي لكثير من الإعلاميين , كزعمهم أنها لم تقع فكيف يمكن الحديث عن شيء لم يقع , أو أن الحديث عنها قد يضعها موضع الاهتمام , ويلفت إليها الأنظار , وربما اقتضت المصلحة عدم تضخيم أمرها , وكل هذه المغالطات ينسفها بيان وزارة الداخلية , وبيان هيئة كبار العلماء , ويؤكد زيفها شكر الولاة لمن قالوا كلمة الحق ديانة لله , مما يعني أن من سكت فإنما هو كالشيطان الأخرس .

وأما ما يروجه بعضهم من أن الحقيقة تختلف عمَّا تناولته تلك الإحصائية , ويستدلون لذلك بأن الملك شفاه الله قد شكر المفكرين والكتاب , بعد أن شكر العلماء , فجوابي عن هذه النكتة الباردة يتلخَّص في :

والدعاوى إن لم يقيموا عليها  ****   بينات أصحابها أدعياء

وأما شكر الملك شفاه الله للمفكرين والكتاب , فهذا يتجه إلى من لسنا بصدد الحديث عنه , فنحن لم نتهم كل المفكرين والكتاب بالخيانة , ومعاذالله أن نقول ذلك , وإنما اتجهت التهمة تحديداً إلى من لبسوا ثياب الوطنية والغيرة زوراً , فلما حمي الوطيس , ودارت الرحى , ولَّوا ولهم حصاص , وحاصوا عن الكتابة والمساهمة حيصة حمر الوحش , ممن أسلف تشخيص حقيقة خيانتهم .

اللهم أعذنا من الفتن , ماظهر منها وما بطن , واعصمنا بالكتاب والسنة , واجعلنا من أنصار دينك , وحملة لواء شريعتك , والذابين عن حياضها .

اللهم عليك بالفجرة المنافقين , والخونة الليبراليين , والرجس العلمانيين , والرافضة المفسدين .

اللهم اهتك سترهم , وزدهم صغارا وذلا , وأرغم آنافهم , وعجل إتلافهم , واضرب بعضهم ببعض , وسلط عليهم من حيث لايحتسبون .

اللهم اهدِ ضال المسلمين , وعافِ مبتلاهم , وفكَّ أسراهم , وارحم موتاهم , واشفِ مريضهم , وأطعم جائعهم , واحمل حافيهم , واكسُ عاريهم , وانصرمجاهدهم , وردَّ غائبهم , وحقق أمانيهم .

اللهم كن لإخواننا المجاهدين في سبيلك مؤيدا وظهيرا , ومعينا ونصيرا , اللهم سدد رميهم , واربط على قلوبهم , وثبت أقدامهم , وأمكنهم من رقاب عدوهم , وافتح لهم فتحا على فتح , واجعل عدوهم في أعينهم أحقر من الذر , وأخس من البعر , وأوثقه بحبالهم , وأرغم أنفه لهم , واجعله يرهبهم كما ترهب البهائم المفترس من السباع .

اللهم أرنا الحق حقاوارزقنا اتباعه , والباطل باطلا وارزقنا اجتنابه , ولاتجعله ملتبسا علينا فنضل .

 اللهم أصلح أحوال المسلمين وردهم إليك ردا جميلا .

اللهم أصلح الراعي والرعية .

اللهم أبرم لهذه الأمة أمرا رشدا , واحفظ عليها دينها , وحماة دينها , وورثة نبيها , واجعل قادتها قدوة للخير , مفاتيح للفضيلة , وارزقهم البطانة الناصحة الصالحة التي تذكرهم إن نسوا , وتعينهم إن تذكروا , واجعلهم آمرين بالمعروف فاعلين له , ناهين عن المنكر مجتنبين له , ياسميع الدعاء .

هذا والله أعلى وأعلم , وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

وكتبه

سليمان بن أحمد بن عبدالعزيز الدويش

أبومالك

12 / 5 / 1432هـ

 

 

لا يمكن التعليق إلا للاعضاء المسجلين.
Please login or register.

طباعة 1759  زائر ارسال