الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :7/5/1432 هـ الشيخ/ سليمان بن أحمد الدويش
خونة في خونة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين , والصلاة والسلام على نبينا محمد , وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

أما بعد :

ففي اعتقادي أن من لمن يتبيَّن له حجم الخيانة التي يتمتع بها كثير من كتَّاب صحافتنا , وعدد لايستهان به من إعلاميينا , فإنه يعيش جهلاً بالواقع , وبُعداً عن حقيقة مايدور , بل وفي اعتقادي أنه يُمكن أن يطلق على هذا العصر تحديداً , وهو العصر الذي بلغت فيه خيانتهم أوجهابـ  " الزهو الخياني " أو " الربيع الخياني " , وذلك لأني لا أعلم أنهم تقلبوا في أوحال الخيانة , ولا تضلعوا من مستنقعاتها أكثر من هذا العصر , بل لا أبالغ إن قلت : إن الخيانة تجري فيهم مع الشيطان سواء مجرى الدم , هذا إن كان فيهم دم , ولذلك فمن نعمة الله وتوفيقه أنهم لايُوثق بهم في المهمات , ولا يُنتدبون للملمات , ولا يُتَّكأ عليهم في الأزمات , وذلك لأن المهامَّ تحتاج إلى القوي الأمين ( إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ) , وبينهم وبين الأمانة والنزاهة من النفرة كما بين الذباب والنظافة , والقرد والجمال .

ليس الدليل على إثبات خيانتهم , أو البينة على فساد طريقتهم , موقفهم المخزي , ومسلكهم المريب , مما تعرَّضت له بلادنا الطيبة , من محاولة لزرع الفتنة وإشعالها , بالدعوة للمظاهرات والاعتصامات والمسيرات , وسكوتهم غير المبرر من الحديث عنها , واستنكار التجاوب معها , وكيف أنهم رغم مايزعمونه , ويتشدقون به بمناسبة , أو بدون مناسبة , من الوطنية وحب الوطن , لم يخطوا حرفاً واحداً , أو يسطروا موقفا واضحاً , وكأن تلك الأحداث تفع في بلاد ماوراء النهر , مع أن الفرصة متاحة لهم , والمناسبة تخدمهم , وثمت حدث يسدون به فراغ زواياهم , مما جعلهم يميلون إلى تغليب جانب التعامي , بل إن بعضهم قدَّم التضحية بمصلحة أمته ووطنه , على حساب ألا يُعيَّر بليبراليته , وذلك كون الليبرالية تحترم التظاهر بصفته تعبير عن الرأي , حتى ولو كان هذا التعبير ينطوي على مفاسد شرعية , ومحاذير ليس هذا مقام بسطها , إلا أن هؤلاء خافوا أن يواجههم بعض من امتطاهم بسؤال مفاده : لماذا تعارضون تظاهرنا وهو حق وتعبير عن الرأي وأنتم ترفعون شعار الليبرالية ؟ , فلأجل ذلك , ولرفع الحرج عن أنفسهم , باعوا مصلحة أمتهم , ولحمة وطنهم , حفاظاً على شعارات جوفاء يرفعونها لمآرب فاسدة .

نعم إنه ليس هذا هو الدليل الوحيد على حجم خيانتهم , مع أنه دليل قوي , حيث إنه لم يترك مجالاً لمن كان يُحسن بهم الظن , أن يعذر هم , أو أن يرد عنهم ماكانوا يوصفون به من الخيانة والخسة , وإلا فكيف يكون نصيب قضية حساسة كهذه مقالات محدودة من بين مئات المقالات التي تعج بها الصحف , بينما حازت قضية الاحتساب في معرض الكتاب على نصيب الأسد من اهتمامات ومقالات ومتابعات الصحف وكتبتها , ممن ينشطون لإشعال الفتنة , ويموتون عند محاولة إخمادها .

هناك مئات با آلاف الأدلة والبراهين الدالة على ضلوعهم في الخيانة , وتآمرهم على الأمة ووحدتها , ومصدر قوتها وثباتها , ومن كان في شك مما أقول , فما عليه إلا أن يستعرض كتابات هؤلاء , وسيرهم , واجتماعاتهم , وهمومهم , ومناقشاتهم , وأين ينشطون , وما العمل الذي يباركونه , ومن الذي يبارك أعمالهم , ومن يُمدهم ويزودهم بـ ... و بــ .... , وماخفي فهم أعظم , وعند وزير الداخلية الخبر اليقين .

خذوا لونا من ألوان الخيانة للأمة , لا يحتاج الناظر فيه إلى مزيد إمعان وتدقيق , بل هو ظاهر كالشمس في رابعة النهار , حيث كلنا يذكر ماصدر عن مقام خادم الحرمين الشريفين شفاه الله , من قرار بحصر الفتوى وتنظيمها , وكيف خرج علينا حزب الخونة , بعد أن أفاقوا من أثر الصدمة , وبعد أن أعادوا ترتيب صفوفهم , بحيلة لاتختفي خيوط مكرها , حيث تظاهروا بمباركة هذا القرار , وزعموا أنه جاء للضبط والتنظيم , ثم نشطوا يشغبون على من رأوا أنه لم يتقيد به , وانتقلوا إلى الالتفاف على مضمون ذلك القرار , ثم أخذوا يملون على العلماء الطريقة التي يجب أن يكونوا عليها , والأساليب التي يجب أن يتبعوها , حتى ابتلاهم الله بفتوى تحريم عمل المرأة كاشيرة , فجُن جنونهم , وأخرج الله مافي أضغانهم , وصاروا يقذفون بزبد الحقد , ويخرجون صديد البغضاء من أجوافهم , ولم يتركوا شاردة ولا واردة في قاموس التَّنقُص لأهل العلم إلا وأوردوها , ضاربين بمباركتهم الكاذبة للقرار الملكي عرض الحائط , ومثبتين أن مباركتهم كانت للتعمية والتحايل , ودليل ذلك خرس ألسنتهم , وجفاف أقلامهم عن مباركة الأمر الملكي الأخير , بعدم تناول العلماء بالنقد , وشهادة القيادة من أعلى رجل فيها بسلامة منهج العلماء , واعتدال طريقتهم , ووسطية رأيهم واتزانه , وأنهم ينطلقون من تقريرهم تدينا لله رب العالمين , حيث شرقت نفوسهم بهذا الأمر الملكي , وكأنموا ألقموا به حجراً ضخما سدَّ حلوقهم , وكتم أنفاسهم  .

حين يستنكر هؤلاء وصفهم بالخيانة , ويزعمون أن في تلك الأوصاف تفريقا للمجتمع , وأن ذلك من الاتهام والتعدي , وأنه لاينسجم مع روح العصر , ولا مع متطلبات المرحلة , فإن هذا من ألوان الخيانة أيضا , وذلك لأنهم يتجردون عن هذه الشنشنات , وينقلبون على تلك المثاليات التي يزعمون , عندما يجدون ملجأً أو مغارات أو مُدَّخلاً , ومن رغب أن يرفع الشك من نفسه , فما عليه إلا أن يقرأ مواقفهم من هيئات الأمر بالمعروف , والقضاء , والمحتسبين , والدعاة , ومناشط الخير عامة , وإن أردت أن يتحول الشك إلى يقين بخيانتهم , فدونك موقفهم من الشيخ سعد الشثري , ثم قارنه بموقفهم من مظاهرة حنين , ودعوات المبطلين , فحينها فإن بقي في نفسك شك فما عليك إلا أن تستعيذ بالله من أن تكون للخائنين خصيما .

إننا حين نصفهم بالخيانة , فإننا نرى أن من واجب الأمة أن تعرفهم على حقيقتهم , وألا تغترَّ بهم ( ولتستبين سبيل المجرمين ) , لأن هؤلاء قد يخدعون الأمة بزخرف باطلهم , ولكن حين ينبري لهم من يفضح مخططاتهم , ويكشف عوارهم , فإن هذا يسهم في زيادة الوعي في الأمة , ويساهم في إرشادها في معرفة المندسين بين صفوفها , والمتآمرين عليها , ممن يلبسون جلود الضأن , ولهم أنياب السباع , وسموم الحيات والعقارب .

إنه بمثل مايجب أن تكون الإشادة بجهود الناصح الصادق , وشكر المحسن الحاني على أمته , والغيور المشفق على أبناء مجتمعه , فكذلك يجب أن يكون التشنيع على الخونة , وبيان تناقضاتهم , وكشف أساليبهم الملتوية , وذلك نصحا للأمة , وتمتينا لصَفِّها , ورغبة في أن تُبنى آصرتها على أسس قوية ثابتة , لا على جرف هار , سرعان ما ينهار .

إننا حين نقوم بدور الكشف للزيف , وفضح المندس , فإننا نرى أن هذا من الجهاد الذي أمرنا به ربنا , وجاءت شريعتنا بتعظيم شأنه , حتى وإن سماه الخونة , أو بعض المخدوعين تشدداً وانغلاقاً , أو إقصاءاً للمخالف , وضيقا بالرأي الآخر , ففي الصحيح عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال :  (كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير , وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني , فقلت : يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر , فجاءنا الله بهذا الخير , فهل بعد هذا الخير من شر ؟ , قال : نعم , قلت : وهل بعد ذلك الشر من خير ؟ , قال : نعم , وفيه دخن , قلت : وما دخنه ؟ ,  قال : قوم يهدون بغير هديي , تعرف منهم وتنكر , قلت : فهل بعد ذلك الخير من شر ؟ , قال : نعم , دعاة على أبواب جهنم , من أجابهم إليها قذفوه فيها , قلت : يا رسول الله , صفهم لنا , قال : هم من جلدتنا , ويتكلمون بألسنتنا , قلت : فما تأمرني إن أدركني ذلك ؟ , قال : تلزم جماعة المسلمين وإمامهم , قلت : فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام ؟ , قال : فاعتزل تلك الفرق كلها , ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك) , وقد جاء التوجيه الرباني بالتعامل  مع هؤلاء الخونة , من الدعاة على أبواب جنهم وأضرابهم على هذا النحو ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ) , كما جاء التوجيه النبوي بالتعامل معهم على هذا النحو الذي يرويه لنا الإمام مسلم رحمه الله عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من نبي بعثه الله في أمة قبلي إلا كان له من أمته حواريون وأصحاب يأخذون بسنته ويقتدون بأمره ثم إنها تخلف من بعدهم خلوف يقولون ما لا يفعلون ويفعلون ما لا يؤمرون فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل ) .

اللهم أعذنا من الفتن , ماظهر منها وما بطن , واعصمنا بالكتاب والسنة , واجعلنا من أنصار دينك , وحملة لواء شريعتك , والذابين عن حياضها .

اللهم عليك بالفجرة المنافقين , والخونة الليبراليين , والرجس العلمانيين , والرافضة المفسدين .

اللهم اهتك سترهم , وزدهم صغارا وذلا , وأرغم آنافهم , وعجل إتلافهم , واضرب بعضهم ببعض , وسلط عليهم من حيث لايحتسبون .

اللهم اهدِ ضال المسلمين , وعافِ مبتلاهم , وفكَّ أسراهم , وارحم موتاهم , واشفِ مريضهم , وأطعم جائعهم , واحمل حافيهم , واكسُ عاريهم , وانصرمجاهدهم , وردَّ غائبهم , وحقق أمانيهم .

اللهم كن لإخواننا المجاهدين في سبيلك مؤيدا وظهيرا , ومعينا ونصيرا , اللهم سدد رميهم , واربط على قلوبهم , وثبت أقدامهم , وأمكنهم من رقاب عدوهم , وافتح لهم فتحا على فتح , واجعل عدوهم في أعينهم أحقر من الذر , وأخس من البعر , وأوثقه بحبالهم , وأرغم أنفه لهم , واجعله يرهبهم كما ترهب البهائم المفترس من السباع .

اللهم أرنا الحق حقاوارزقنا اتباعه , والباطل باطلا وارزقنا اجتنابه , ولاتجعله ملتبسا علينا فنضل .

 اللهم أصلح أحوال المسلمين وردهم إليك ردا جميلا .

اللهم أصلح الراعي والرعية .

اللهم أبرم لهذه الأمة أمرا رشدا , واحفظ عليها دينها , وحماة دينها , وورثة نبيها , واجعل قادتها قدوة للخير , مفاتيح للفضيلة , وارزقهم البطانة الناصحة الصالحة التي تذكرهم إن نسوا , وتعينهم إن تذكروا , واجعلهم آمرين بالمعروف فاعلين له , ناهين عن المنكر مجتنبين له , ياسميع الدعاء .

هذا والله أعلى وأعلم , وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

وكتبه

سليمان بن أحمد بن عبدالعزيز الدويش

أبومالك

2 / 5 / 1432هـ

 

 

لا يمكن التعليق إلا للاعضاء المسجلين.
Please login or register.

طباعة 1668  زائر ارسال