الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :9/4/1432 هـ الشيخ/ عبد الله بن محمد زقيل
محاكمة اللاعبين!!!

 

استوقفني خبرٌ في صحيفتي "سبقالإلكترونية ، و"الوطن" استغربت منه ، وفحوى الخبر في "سبق" أن لجنة الانضباط في الاتحاد السعودي لكرة القدم شددت أن اللجوء للتقاضي خارج المنظومة الرياضية يُعتبر مخالفة جسيمة لكل المنتمين لرياضة كرة القدم من أعضاء مجلس وشرف وإداريين ولاعبين ومَنْ في حكمهم، وعقوبتها الشطب من اللعبة والمنع من ممارسة كرة القدم .

أما الخبر في "الوطن" فهو ذو علاقة بالموضوع نفسه يأتي العنوان في موقع الصحيفة : " شكاوى نصراوية ـ هلالية تجدد المطالبة بمحكمة رياضية"!

ومما ورد في الخبر بعيدا عن حيثيات القضية ما نصه : " من جهته، علق القانوني يوسف آل حسين على أن مثل هذه القضايا تندرج تحت بند القذف، ويكون بها حق خاص غير الحق الرياضي الذي تقرره لجنة الانضباط والأخلاق في الاتحاد السعودي، وقال "مثل هذه القضايا شائكة وتعتمد اعتماداً كلياً على إثبات الواقعة، ومتى تم إثباتها يجب أن تكون هناك عقوبة تعزيرية".

واستغرب آل حسين عدم إكمال مشروع المحاكم الرياضية، وقال "نسمع عن هذا المشروع ولا نجد أي خطوات ملموسة حياله، والقضايا الرياضية لها أبعاد خاصة يجب مراعاتها، كما أننا كذلك بحاجة لرجال قانون متخصصين في الجانب الرياضي".

وختم آل حسين "كيف يعتمد الاتحاد السعودي لكرة القدم لكل ناد محامٍ ولا يكون هناك محاكم رياضية يقومون من خلالها بالترافع في القضايا ذات الشأن الرياضي" .

ولا شك أن هذا الطرح مخالف للنظام الأساسي للحكم والنظام القضائي ، بل هو من عبثِ المتنفذين لا من أنظمة الدولة الدستورية.

يلحظ الجميع أن كل مؤسسة حكومية أصبحت تشكل لها لجنة لتحاكم من هم تحتها بعيدا عن النظر الشرعي ، وهذا لا شك يسقط هيبة القضاء الشرعي ، ويحدث الفوضى في البلاد ، ويجعل الناس طبقات منهم من يتحاكم للقضاء ، وآخرون تكون مرجعية محاكمتهم لجهات أعمالهم لا القضاء الشرعي .

بالأمس سمعنا عن لجنة لفض المنازعات في الغرفة التجارية ، ولجنة في وزارة الإعلام لقضايا الإعلام ، ولجنة في وزارة التربية والتعليم ، ولجنة ... ولجنة ... إذا أين القضاء الشرعي من كل تلك اللجان ؟! .

وهذا لا شك فيه خطر على الأمة من جهة المخالفة الصريحة لقوله تعالى: {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً} [ النساء: 65]، وقوله تعالى: {فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً} [ النساء : 59 ]

ورحم الله المفتي ورئيس القضاء الشيخ محمد بن إبراهيم عندما قال : " غير خاف أن الشريعة الإسلامية كفيلة بإصلاح أحوال البشرية في كل المجلات ، وفيها كفاية تامة لحل النزاع وفض الخصام وإيضاح كل مشكل ، وفي الإحالة إلى تلك الجهات إقرار للقوانين الوضعية ، وإظهار للمحاكم الشرعية بمظهر العجز والكسل " .

وكان له موقفه الواضح والقوي إزاء هيئة فض المنازعات التجارية حيث أنكرها قائلا : " لا نقر التحاكم إلا إلى المحاكم الشرعية لقيامها بالحكم بين الناس بمقتضى الكتاب والسنة " ، وقال أيضا : " إن الواجب شرعاً هو تحكيم الشرع المطهر في جميع ما يحصل فيه التنازع ، والمحاكم ليس عليها غضاضة في نظر أي قضية يتقدم فيها متنازعان " .

ولو رجع أحدنا إلى فتاوى الشيخ يجد صرامة ومطالبة في إحالة كل صغير وكبير من القضايا إلى القضاء الشرعي ، بل طالب بإلغاء لجنة طبية تتعلق بالقضايا الجنائية تتعلق بالقضايا الجنائية معللا بأن أغلب أعضائها غير شرعيين ، وسطر خطابا ينهى فيه التحاكم إلى هيئة زراعية ، وقال : " ...والذي ينبغي في المشاكل أيا كان نوعها أن تحال إلى المحاكم الشرعية " .

وبعد هذا كله : هل يصبح للاعبين حصانة مثل الإعلاميين في عدم التحاكم إلى شرع الله ؟

أرجو من علماء بلادنا أن يقفوا من مثل هذه التجاوزات للأنظمة والقفز عليها موقفا قويا لأن السكوت عليها يجر البلاد إلى عدم بسط الشرع في التحاكم بين الناس ، وغدا سنسمع من يطالب بمحكمة للمهندسين ، ومحمكة للأطباء ، ومحمكة للمقاولين ومآل ذلك تنحية الشريعة في التحاكم بين الناس .

وأشير إلى أنه لا مانع من تخصيص قاض شرعي لقضايا اللاعبين المقرة في الملاعب من قذف وضرب وأمور تخل بالآداب الشرعية ، ويكون مطلّعاً على الأنظمة الرياضية ليحكم بما هو مقتضى الشريعة وموائما للأنظمة المرعية .

وقبل أن أختم مقالي قرأت في "سبق" أن لجنة الانضباط في الاتحاد السعودي قد أصدرت الحكم على اللاعب الذي قذف لاعبا آخر بإيقاف اللاعب مباراتين وغرامة 20 ألف ريال !

وهذا حكم غريب !

أين ذهب الحق الخاص للاعب المقذوف ؟

وكيف لجهة تحكم بغرامة مالية يفترض أنها تذهب للاعب المقذوف ، وفي الواقع أنها تذهب للجهة التي أصدرت الحكم ؟

وختاما أرجو من قضاتنا الفضلاء أن يطرحوا ما يدينون الله به حيال هذه المخالفات والتجاوزات التي يخشى منها مستقبلا ، وينبغي أن يقفوا سدا منيعا منها ، وفقهم الله وسددهم لكل خير وصلاح للبلاد والعباد .

عبد الله بن محمد زقيل

 

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 1647  زائر ارسال