الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :12/3/1432 هـ يوسف بن صالح الخزيم
الوزير خوجة ..يفضح شيخ الليبرالية المتنفذ

 

قبل البدء :

أتساءل بدهشة ..

لماذا أهل الفساد يستغلون التصريح بشخصيات كبرى ليمرروا مخططاتهم عبر القرارات المهمشة لكل حكم شرعي ، ولكل مادة من مواد النظام !!

بينما لايزال بعض العقلاء والمثقفين ينتقد ويتخوف التصريح بأسماء المخربين من أصحاب النفوذ التغريبي ، والذين هم سبب عامة الفساد الذي يحصل الآن في عرض البلاد وطولها !؟

    تبلد في الناس حسن الكفاح              ومالوا لكسب وعيش رتيب

    يكاد يزعزع من همتي                  سدور الأمين وعزم المريب

فاللهم إنا نعوذ بك من جرأة الفاجر وخور الثقة.

 

لقاء وزير الإعلام ووكلاءه بالدكتورين الشيخ يوسف الأحمد والشيخ سليمان الجربوع في يوم الأحد 3/3/1432هـ ، أفصح الوزير عن أمر قد كان غامضا عند الكثيرين ، ولما يقصد الوزير – والله أعلم – الإفصاح به بهذه الطريقة ؟

لكنه أمر الله تعالى ثم الرهبة والخوف من المحتسبين الصادقين .

أراد الوزير تهييب المشائخ ففضح اللعبة من حيث لايشعر !

طرح المشائخ مشاكل الوزارة ممثلة بوزيرها من تغريب للمجتمع السعودي من خلال التلفاز والصحافة والإذاعة ومعرض الكتاب ، وأن الوزارة لاتلتزم بالأحكام الشرعية ولا بالأنظمة الرسمية .

أجاب الوزير :( أنا أسير وفق توجيهات الملك) !!؟؟؟

إجابة الوزير هذه خطيرة . ولا تخرج عن احتمالات ثلاث :

1-  أن يكون الوزير يكذب على الملك وينسب إليه الشئ تخلصا وتخويفا

وهذا الاحتمال بعيد . ليس ثقة في الوزير ولكن لمآلات الكلام .

2-  أن يكون الوزير صادقا فيما يقول ، وأن الذي يملي عليه هو الملك مباشرة

ويعلم أن هذا هو رأي خادم الحرمين الشريفين بعلمه وإرادته واطلاعه الكامل على مايجري ، فإن كان هذا ما أراد الوزير – ولا إخاله – فإن هذا اتهام واضح وخطير من الوزير للملك بأنه : -

أ‌-        يتنكر لمبادئ الإسلام والتي عاهد عليها الله ثم الشعب عند توليه الحكم .

ب‌-     يتنكر لمبادئ والده المؤسس رحمه الله من الالتزام بشريعة الإسلام وكره المبادئ الغربية والأخلاق الرديئة . ونهج المؤسس هو الذي سار عليه أبناؤه فيما سبق .

ج- يطبق خلاف مايقول ويبطن خلاف مايظهر . مع العلم بأن التعاميم والتصريحات الصادرة من الملك نفسه تدل على رفضه لكل مايشين .

       د- لايلتزم بدستور المملكة العربية السعودية والمستقى من كتاب الله وسنة     رسوله صلى الله عليه وسلم .

وحاشا خادم الحرمين الشريفين وفقه الله هذه الأوصاف !

وكل من سبر حاله وعرف فطرته ، أدرك أنه لايتنكر لهذا أبدا ، ولكن هذا مضمون تصريح الوزير ، وهذا ليس تقول عليه بما لم يقل ، لأن مايجري ويفرض في عدد من الوزارات ومنها وزارة الإعلام : شئ . والنظام الأساسي للحكم المأخوذ من الكتاب والسنة ومقاصد الشريعة : شئ آخر !!

 

3- أن يكون مراد د.خوجة بهذه العبارات مايأتيه من التوجيهات والأوامر الملكية من الموظف الحكومي/ خالد بن عبدالعزيز التويجري رئيس الديوان الملكي !!. وهذا هو الصحيح .

وليس من إفشاء السر أن أعلن القول بأن أكثرالأمراء والوزراء وجميع العقلاء وأهل العلم والشريحة العظمى من المثقفين وكثير من العامة هم على إدراك لما يقوم به هذا المتنفذ -الغربي الفكر منذ نشأته- من لعب بالنار .

وأنهم على ضجر من عامة أفعاله وتصرفاته الفكرية والإدارية والمالية .

 

وقد ينكر أو يستنكر بعض المغفلين أو المستغفلين والسطحيين من الدعاة والأكاديميين ، وبعض العقلاء من العامة أن يكون خالد هذا وراء مايجري في هذه البلاد من التغريب والتخريب!! ولا غرو فالإنسان عدو مايجهل .

 

وبعد أن كشف أوراقه العبقري السكران في عيديته ، أخذ بتغيير سياسته من التخفي إلى الظهور لاسيما في الإعلام لعكس الرؤية .

فظهر في صور متعددة مع خادم الحرمين الشريفين شفاه الله .

ثم أسس أخيرا صفحته على الفيس بوك .

 

ووالله لقد كنت أخشى من تنفذه منذ أكثر من ثنتي عشرة سنة ، حينما كنت طالبا في الثالثة الثانوية .

 

واليوم أتمنى من كل عاقل وغافل أن يتأمل في السنوات الماضية ، العشر العجاف ، من حادثة الدمج الأولى وإلى اليوم!! .

ثم كشر عن أنيابه ، واتضحت حقيقته بجلاء، وتأكد التخوف منه ووجوب الحذر منذ التغيير الوزاري قبل أربع سنوات ، وانظر مابعدها من الأحداث !

وود لو كان الأمر كله بيده ليقلبها تونس ثانية ولكن ليس الأمر أمره ؟

قال تعالى : ( كيف وإن يظهروا عليكم لايرقبوا فيكم إلا ولا ذمة يرضونكم بأفواههم وتأبى قلوبهم وأكثرهم فسقون * اشتروا بآيات الله ثمنا قليلا فصدوا عن سبيله إنهم ساء ماكانوا يعملون * لايرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة وأولئك هم المعتدون )

 

ولا يتمنى أحد بقاء هذا الرجل في منصبه إلا من يجهل خطره ، وإلا من يستفيد ببقاءه منصبا أو مالا أونحوها كوزراء الفساد وبعض من اشترى هو ذممهم ممن ينتسب للفتيا أو القضاء أو الاحتساب زورا وبهتانا ، وكذا من يسير على نهجه من أهل الإعلام والمنحرفين الذين يطبلون له خلف الأستار . حتى إن أحدهم كتب توقيعه في شبكة الليبرالية السعودية عبارة ( لسى ياصحونجية ماشفتوا شي )

 

وأما مايحصل في بعض المنتديات والمواقع الألكترونية من الدفاع عن خالد فهو أيضا لايخرج عن اللعبة وشراء بعض الأقلام المجهولة ، والاستماتة من أجل التعتيم وعكس الرؤية والتلبيس على القراء والعامة .

 

الانحدار الخطير في الوزارات : العدل والإعلام والتربية والعمل ممثلة بوزرائها ، وتعديل بعض مواد النظام بالحيلة لتوافق المشروع التغريبي ،

والتمالؤ مع العدو عبر السفارات ، وإلغاء تطبيق الحدود والتعزيرات الصادرة من القضاء الشرعي على بعض زنادقة الصحافة ، وإسقاط هيبة العلماء ، ومحاربة الإعلام الإسلامي بتدخل مباشر لإيقاف بعض قنواته الفضائية ، وإلغاء وحجب عدد من المواقع والمنتديات الدعوية والاحتسابية وكذا الرسائل النصية بحيلة تنظيم الفتوى ،وتمكين الإعلام الفاسد من التحكم بالدين وأهله أكثر وأكثر من ذي قبل ، واللعب بأموال الدولة من خلال مشاريع كلفتها لا تتجاوز عشر ما يرصد لها ، وتغريب أبناء وبنات  المسلمين من خلال الابتعاث ، والتمكين لكثير من أصحاب البدع الصوفية والرافضية ، وأصحاب العقول العلمانية الشاذة لغة واصطلاحا ، ومحاولة فرض الاختلاط المحرم عبر الفتاوى المضلة ، والمنتديات المزورة ،

والوزارات الحساسة.

كل هذا وغيره لايمكن أن يغيب عن عقول أولي الألباب ، ولن يهمله التاريخ

وإن اعتبره خالد من انتصاراته وبطولاته !!

 

أختصر المقال بوضوح لاغموض فيه ولا تأويل ، ولا مبالغة ولا تهويل :

 

إن بقاء خالد بن عبدالعزيز التويجري في منصبه خطر على أهل الإسلام في بلاد الحرمين حكاما ومحكومين .

وذلك لأسباب أذكر منها :

1-  أن كل مايفعله ينسب لخادم الحرمين الشريفين وفقه الله .وكفى بهذا خطرا وإثما .

2- أن هذا الرجل لايبال بما يكتب عنه التاريخ ، ولا يعتبر مآلات الأفعال التي قد تجر البلاد إلى شر محتمل ، بل ولا تهمه مصلحة البلد واشتعال الفتن بها ، بل يمضي لما أراد مغمضا عينيه وإن حصل ماحصل .

وما حصل في تونس ومصر ، وما يحصل الآن في الجزائر واليمن والأردن

وليبيا وغيرها من الدول ، فيه عبر ودروس كافيه لمن أراد مادام في زمن المهلة .

لاسيما والفساد لا يقتصر على الدين ، بل هو شامل للجوانب الإدارية والمالية وغيرها .

3-أن مايقوم به من أفعال وقرارات مضادة للإسلام يفتح الباب على مصراعيه لأهل البدع في تكفير الدولة وتبرير الخروج على ولاة الأمر.

4-أن مايفعله من التغريب ليس هو من قبيل التطور المحمود ، والذي يسعى إليه كل مواطن مسلم ، وإنما هو من قبيل اللهث وراء اليهود والنصارى ،

وكأنه يريد أن يحقق قول النبي صلى الله عليه وسلم : ((حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه )) وأن نكون نقاد بدل أن نقود ، وأدلة هذه الفقرة وشواهدها كثيرة .

5-أن الأخذ على يدي كل مفسد من الواجبات الشرعية ، والأخذ على أيدي المتنفذين من المخربين من أوجب الواجبات .

وقد خرج البخاري في صحيحه من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :((مثل المدهن في حدود الله والواقع فيها

مثل قوم استهموا سفينة فصار بعضهم في أسفلها ، وصار بعضهم أعلاها ،

فكان الذين في أسفلها يمرون بالماء على الذين في أعلاها فتأذوا به ، فأخذ فأسا فجعل ينقر أسفل السفينة فأتوه فقالوا : مالك ؟ قال : تأذيتم بي ولابد لي من الماء ، فإن أخذوا على يديه أنجوه ونجوا أنفسهم وإن تركوه أهلكوه وأهلكوا أنفسهم ))

6- أن الأمن و الإيمان متلازمان ، ومتى حصل التناقض لم تؤمن العقوبات.

قال الله سبحانه على لسان نبيه وخليله إبراهيم عليه السلام في محاجة قومه :

(( وكيف أخاف ماأشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم بالله مالم ينزل به عليكم سلطنا فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون * الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمنهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون ))

 

والله المسؤول سبحانه لا شريك له أن يحفظ بلادنا من كيد المفسدين والمنافقين ، وأن يوفق خادم الحرمين ويصلح بطانته ، وأن يوفقه ونائبيه

لما فيه صلاح البلاد والعباد . 

كتبه / يوسف بن صالح بن عبدالرحمن الخزيم

القصيم - البكيرية

11/3/1432هـ

 

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 3237  زائر ارسال