الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :12/12/1431 هـ إبراهيم بن عبد الكريم التركي
لسنا أغبياء بدرجة كافية يا تركي الدخيل

 

   قرأت ماكتبه تركي الدخيل تحت عنوان (مؤامرة الصحافة على العلماء)، والذي جاء كرد على مقطع اليوتيوب للأستاذ الدكتور محمد البشر، أستاذ الإعلام، الأكاديمي والكاتب المعروف (وبالمناسبة، وهذا مهم جدا لمدعي الفهم والحصافة من كتاب الصحافة لدينا، الدكتور محمد البشر ليس عالما شرعيا، أو داعية إسلامي، أو خطيبا أسبوعيا، وإنما هو أكاديمي متخصص في الإعلام و يحمل الماجستير والدكتوراه من أقوى وأعرق الجامعات الأمريكية، لكنه في الوقت نفسه يحمل هما دينيا ووطنيا خالصا من الشوائب التغريبية بأشكالها وألوانها الخفي منها والمعلن!).

لقد تبادر إلى ذهني على الفور سؤال يحضر مع كل مقال يقع تحت نظري من هذا النوع من المقالات وما أكثرها اليوم وللأسف الشديد. السؤال هو: هل يعتقد تركي وشلة حسب الله إياها أن القراء يصدقونهم أو يحسنون الظن فيهم!؟ خاصة أن الروائح النتنة المتبخرة من مقالاتهم يشمها المزكوم فضلا عن الصحيح.

 

يا تركي كفى كذبا واستغفالا للقراء، أي أريحية وحرية تزعمون أنها متوفرة في صحافتنا!

هل تظن أن ذاكرتنا هرمت بحيث تنسى ما كتب في الأسابيع الماضية فضلا عن الشهور والسنوات الماضية!!

 وسأذكر هنا فقط ثلاثة أمثلة واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار:


المثال الأول:


عندما أثير موضوع الاختلاط في الصحافة بسبب ما أثير حول جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، فتحت الصحافة ذراعيها لكل مؤيد للاختلاط، بدءا - بلاريب ولاشك - من الكتاب الجاهزين للنعق بكل ما يخالف الشريعة ويسئ إلى بلادنا وخصوصيتها. وفي المقابل، تجاهلت الصحافة  الرأي الشرعي المؤصل لعلماء هذه البلاد الطاهرة وأوصدت الباب أمام المعارضين للاختلاط ولم تفسح لهم المجال كما أفسحت لمؤيدي الاختلاط، علما أن معارضي الاختلاط هم الشريحة الأكبر وتضم في جنباتها أعضاء هيئة كبار العلماء، فضلا عن العلماء وطلبة العلم والقضاة المعروفين من خارج هيئة كبار العلماء.


المثال الثاني:


الحملة الظالمة التي شنتها الصحافة على معالي الدكتور سعد الشثري والتي بدأها وفرح بها أحد زعماء شلة حسب الله والذي أقيل للمرة الثانية من رئاسة التحرير ليلة زواجة!

أين الحرية المزعومة وصحافتنا عن بكرة أبيها تشن حربا ضروسا ضد عالم من علماء البلد الرسميين، وابن من أبناء واحدة من أكثر الأسر قربا ومحبة وولاء لولاة أمرنا وفقهم الله.

بل  ولايترك المجال للدفاع عن هذا العالم ولو بمقالات بسيطة لمحاولة عدم فضح هذه الحملة المدبرة بليل، حتى ولو كان كاتب المقال فضيلة الدكتور سلمان العودة!


المثال الثالث:


حملة المقالات الواسعة والمنظمة من أعضاء شلة حسب الله ضد فتوى المرأة الكاشيرة. ياسبحان الله! أليست فتوى صادرة من جهة الإفتاء الرسمية المعينة من الملك، بل والمؤكد على حصرية الفتوى عليها بالأمر الملكي الأخير الذي لم يجف حبره بعد. انه الأمر الملكي الذي كنتم أكثر من فرح به وهلل، حتى من أعضاء لجنة الإفتاء أنفسهم. لنفترض مثلا أن الكتاب من أعضاء شلة حسب الله فوق الأمر الملكي، أو بعبارة ألطف لا يشملهم الأمر الكريم، فلتحاولوا يا تركي أنت وزملائك أعضاء الشلة أن تتلطفوا مع أعضاء هيئة كبار العلماء، أعضاء اللجنة الدائمة للافتاء، وتتجنبوا السخرية والتقليل من علمهم واستيعابهم للواقع، ليس تقديرا لعلمهم الشرعي ولا لمركزهم الاجتماعي والوظيفي، ولكن تقديرا لمن عينهم وألزم الأمة بالرجوع إليهم في المسائل الشرعية. 

احترموا ما صدر عن ولي أمرنا، أما احترام عقول القراء والمتابعين فأنتم عنه بعيدين لما تعانون من عاهات وأسقام متعددة. 


أي حرية تزعم يا تركي! إنها والله صحافة الرأي الواحد!!، إنها والله صحافة رأي الأقلية!!!، إنها والله صحافة استبعاد رأي الأكثرية الساحقة!!! إنها والله صحافة اكذب واكذب واكذب حتى يصدقك الناس!!!!


إبراهيم بن عبد الكريم التركي

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 1439  زائر ارسال