الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :12/10/1431 هـ بقلم:ميساء بنت العنزي
تناقضات الصحافة

تابعت  " للأسف "  تعاطي الصحف  مع " كافر زنديق " الوصف الذي قيل لمن يسيء لنبينا صلى الله عليه وسلم و زوجته رضي الله عنها والكفر ليس " مسبة " بقدر ماهو وصف فالكافر بالإسلام لا يقبل أن تقول عنه مسلم لأنه كافر بالإسلام , الكافر بالإسلام منذ نشأته كانت له الحرية في الكفر أو اعتناق ما يريد , عندما يختار الكفر بالإسلام فهو كافر له حرية الاعتقاد وله تعامل خاص أرشدنا الاسلام إلى اتباعه ولنا في رسولنا صلى الله عليه وسلم قدوة حسنة في التعامل مع الكفار . أما التكفير فهو تكفير المسلمين الذين يشهدون ( ألا إلاه إلا الله وأن محمدآ رسول الله )  لسبب أو آخر , إذن يوجد فرق بين الكفر والتكفير فالكافر صفة لشخص لا يدين بالاسلام وصفاته موجودة في القرآن الكريم ,

 

 أما التكفيري أو " المكفاراتي على قولة البعض "  فهي صفة لمن يكفر مسلمين يدينون بالإسلام إما بسبب الاختلاف معهم أو لأسباب أخرى وهذا التكفير إطلاقه ومن أوسع الأبواب على " كل مخالف وهو تحت مظلة الإسلام " هو الخطير لأنه قد يترتب عليه أحكام " الردة " وذلك عند ثبوت صحته وأمور أخرى ليس أقلها الخيانة . من يرى أن زوجة النبي صلى الله عليه وسلم والتي روت عنه آلاف الأحاديث " زانية " والعياذ بالله تستحق القذف و الشتم إلى يوم الدين هي و والدها وصحابته رضي الله عنهم بينما برأها الله من فوق سبع سموات في كتابه الكريم , عائشة التي روت عن النبي صلى الله عليه وسلم الآلاف من الأحاديث فالأحاديث التي نقلت إلينا تعلمنا أمور ديننا الإسلامي كثير منها رويت عن عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما , فهي زوجة النبي وأم المؤمنين كما في الكتاب الكريم وابنه صديق النبي صلى الله عليه وسلم , من يرى أنها " زانية " اعتمادآ على نقولات " مغلوطة " لا حقائق هو لا يؤمن بالآية التي برأتها والقرآن كما هو معلوم تعهد الله بحفظه على عكس النقولات , هو يسيء لنبي الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يسيء لها , هو كافر بالإسلام . ثم كيف يمكن أن يتبع ويؤمن بما جاء به الرسول من أحاديث رويت عنها والراوية في معتقده " زانية " ليست هي فقط إنما الرواة كأبو هريرة وعمر بن الخطاب وغيرهم ممن ينصبون لهم العداء !

 

 لذا لم يخطيء العريفي , لماذا يسيء للإسلام من لا يريد أن يقال عنه كافر به ؟! وكالعادة انبرت الأقلام " الهواوية المغرضة " للهجوم على العريفي وهي فرصة ليست لنقد هذا الموضوع فقط وبموضوعية إنما الهجوم على مخالفيهم الرأي , كانت اللحمة الوطنية هي الحجة الوحيدة للهجوم وكأن مخالفيهم " ليسوا وطنيون " ! من يحرصون على اللحمة الوطنية هم أنفسهم من يرون المسيئين لنبينا صلى الله عليه وسلم و " قاذفي " عائشة رضي الله عنها مسلمين فكيف صارت اللحمة الوطنية لديهم أهم من اللحمة الدينية ؟! وهل طالب أحد باللحمة الدينية ؟ كل ما طلب هو عدم الإساءة للدين والنبي صلى الله عليه وسلم وزوجته والصحابة رضي الله عنهم , لو كان المسيئين للنبي و زوجته من الكفار بالإسلام لكانت " أهون " أما وقد صدرت عن عقيدة وإيمان يدين الله بها ويستميت بتعليمها ونشرها ممن يقال عنه مسلم فهذا أمر لا يستوعبه العقل وإن كبر ! كنا ننتظر منهم مقالات تستنكر الإساءة لعائشة رضي الله عنها والاحتفال كالذي قام مؤخرآ بما هو إفك فلم نجد لأقلامهم صوتآ ولا همسآ , هل كان الاحتفال حادثآ عرضيآ ؟ لا و ربي فهو الموجود في كتبهم و يعلمونه صغارهم وكبارهم , ويتداولونه في مجالسهم فمن يقصر هذا الإفك في هذا الشخص ومجموعة قليلة إنما عقله هو القاصر , لكنها الحرية التي أتيحت له في الخارج والتي جعلته يطبق ما يقرأه في كتب موجودة حتى لدينا ! يا إلهــــــي كيف أصبحت الإساءة " ان اعتبرت " لرجل يسيء لنبينا صلى الله عليه وسلم و زوجته أكبر و أعظم من إساءة متطرف لوالدتنا عائشة رضي الله عنها ؟! الرجل الأول والتهمة ثابتة مسجلة عليه وموقعه باسمه لم تكن من صنع أي أحد فهو الذي صنعها ولا يريد من أحد الانكار عليها بينما التهمة الثانية لأم المؤمنين التي برأها الله وبراءتها سجلت في كتابه ! وهل كان ذلك المرجع المتطرف في مذهبهم يعادل حجم علي بن أبي طالب رضي الله عنه ؟! لماذا المساواة ؟  ولماذا اعتبار الإساءة " على افتراض انها اساءة " لشخص كالإساءة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه ؟! ونحن لا نسيء لعلي بن أبي طالب ولا كل الصحابة فلماذا الإساءة لنبينا صلى الله عليه وسلم ؟! الغريب لم يستنكر " الهواويين المغرضين " هذه الإساءة وهم الذين هاجموا من قبل العريفي بعد علمهم أن الطرف الآخر واجه " كافر زنديق " باستنكار بينما هم استقبلوا " زانية " دون تحريك أي ساكن !

 

 الزنا الذي هو من أبشع الأعمال عند الله , الزنا الذي يجعل من الإنسان حيوان , الزنا القذارة والبشاعة , إن تباين تعاطي صحفنا والكتاب مع القضيتين كشف لنا بجلاء و وضوح كالشمس إنهم يقفون مع أي عدو لديننا و وطننا لأي حجة ولو كانت " الوطنية " ذاتها وإن كتبوا فهي مقالات لا تحمل دفاع إنما محاولات لتبرئة الخصم وبيان ان من قام بالإساءة شخص أو نفر قليل مقابل أغلبية رافضة وهذا غير صحيح البتة , كيف يكون هذا الرفض وفي اليوم التالي يقرأون ويتعلمون كتب هي نفسها تحمل الإساءة التي يرفضونها ؟! بل تعتنق كدين ؟!  وهل هذا الرفض قادم من أغلبية من هم لدينا ؟ ومن منهج ؟ أم أقلية تجامل من أجل مصالحها والبقاء ؟! أما بعض " الهواويين " يتذرع بأقلية وأكثرية وهذه " نكتة النكات " التي علقت عليها سابقآ .

 

ولأن الشيء بالشيء يذكر هؤلاء " الهواويين " هم أنفسهم من هاجم العلامة الشتري الذي لم يقل إلا ما جاء بالقرآن والسنة ويتوافق مع سياسة وأنظمة الدولة , عضو هيئة كبار العلماء الذي ناشد والده وتمت مهاجمته ورميه بأسوأ الصفات بينما التطبيل والرقص للمحاسب الغير متخصص والغير مؤهل شرعآ ولا مكلف بالإفتاء صاحب فتاوى إرداف الرجل للمرأة  و " فلي وقصع الصيبان " من شعر الرجل والاختلاط لكن الأهواء اتفقت فأعمت الأبصار وألغت دور العقل والتفكير .

 

عندما يقال ارجعوا لرأي الله ورسوله أو هيئة كبار العلماء " يستحلب الهواويين "  الشواذ من الفتاوى فطبلوا لفتاوى لم تصدر من أهلها حتى جاء القرار الذي كان صادمآ لهم وهم الذين لم يكملوا فرحتهم الشاذة أيضآ , كانوا يظنون أنهم " وطنيين " أكثر من الملك نفسه الذي يعطي هيئة كبار العلماء التقدير والاحترام كبقية الهيئات والوزارات والمؤسسات فلم تسند اليها المهام إلا لأنها مرجع أساسي منذ أن قامت الدولة لكن " الهوايين " لم يعجبهم الوضع  فاستمروا بالتطبيل والرقص للفتاوى الشاذة مع الرفض التام و شبه التام لنظام الوطن رغم سماعهم لصافرات الإنذار حتى أتى القرار مؤكدآ لسياسة الدولة سيادتها و أنظمتها !

 

في كلا القضايا أين هي وطنية " الهواويين " المزعومة  التي يريدون الحفاظ  على لحمتها ؟

 

لا يوجـــــــــــــــــــــــــــــــــد !

 

 كتبت سابقآ في أحد موضوعاتي بعضآ من الحلول التي تساهم في القضاء على الفتن الطائفية منها :

 

إن القضاء على الفتن الطائفية لا يكون إلا باحترام نبينا صلى الله عليه وسلم وعدم سبه وقذفه هو و زوجته أو أصحابه رضي الله عنهم كما تجريم من تسول له نفسه بالقذف أو الإساءة لأطهر البشر وأخيارهم , كما يجب البراءة من " اقتل سني  لك أجر وجنة " أو حتى ايذاءه وكل ما يعكر صفو العلاقات ويوترها من أمور يعرفها المتخصصون , أما الجانب الآخر كما هو معلوم يحترم الصحابي الجليل علي بن أبي طالب رضي الله عنه , والرموز التي تتبع كل مذهب يكون بينها الإحترام المتبادل حينها التعايش بأمن وسلام , أما توجيه النقد والهجوم لفئة مع إغماض العين عن الأخرى كما يفعل المتطرفون الذين يزعمون الوطنية لتصفية خلافاتهم الفكرية وقد عرفنا تناقضاتهم في المواقف  فهذا غير مقبول ...

 

 

** الوطن كالأم ( محبته ) محبة فطرية لا مكتسبة ..... وكثير من الأحيان الحب لا تستطيع ترجمته !!

 

اللهم احفظ بلادنا و ولاة أمرنا و أبنائنا من الفئات الضالة بأنواعها ... اللهم أديم على بلادنا الأمن والإيمان ....... آمين .......

 

 

ميساء بنت العنزي- الرياض

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 1257  زائر ارسال