الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :9/10/1431 هـ عبدالله بن محمد زقيل
الصحافة المحلية وموقفها ممن كفّر أم المؤمنين

قال تعالى: "وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ" [الأحزاب: 6].

وقال تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً" [الأحزاب: 57].

وجاء في قصة حادثة الإفك: "... فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاسْتَعْذَرَ يَوْمَئِذٍ مِنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أُبَيٍّ ابْنِ سَلُولَ، قَالَتْ: فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ عَلَى الْمِنْبَرِ: "يَا مَعْشَرَ الْمُسْلِمِينَ مَنْ يَعْذِرُنِي مِنْ رَجُلٍ قَدْ بَلَغَنِي أَذَاهُ فِي أَهْلِ بَيْتِي...". أخرجه البخاري.

 

هولوكست "الطائفية"

 

مكثتُ أترقبُ الصحافةَ المحليةَ بعد احتفالِ أقامه خبيث في السابع عشر من رمضان 1431هـ في بريطانيا بمناسبة وفاة أم المؤمنين عائشة، وقد انتشر الحفل بفقراته وكلماته كاملاً على موقع "اليوتيوب"... أقول: كل يوم أقلب الصحف المحلية علّ وعسى أظفر بخبر عن الاحتفال ولو في زاوية لا تُرى بالعين المجردة، أو مقال يشفي غليلي انتصاراً لأم المؤمنين عائشة، ولكن هيهات!

أرجع كل يوم خالي الوفاض، جريح القلب أكاد أبكي حرقة على أحب أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، عائشة رضي الله عنها.

 

قال فيها الذهبي في السير (2/140): "... ولَم يتزوَّج النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بكراً غيرها، ولا أحَبَّ امرأةً حُبَّها، ولا أعلمُ في أُمَّة محمد صلى الله عليه وسلم -بل ولا في النساء مطلقاً- امرأةً أعلمَ منها ".

وفي السير أيضاً (2/181) عن عليِّ بن الأقْمَر قال: "كان مسروق إذا حدَّث عن عائشة قال: حدَّثتنِي الصِّدِّيقةُ بنتُ الصِّدِّيق، حبيبةُ حبيبِ الله، المُبرَّأةُ من فوق سبع سماوات، فلَم أكذبها".

وذكر ابن القيم في جلاء الأفهام (ص:351 ـ 355) جملةً من خصائصها، مُلخَّصُها: "أنَّها كانت أحبَّ الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنَّه لَم يتزوَّج بِكراً غيرها، وأنَّ الوحيَ كان ينزل عليه وهو في لِحافِها، وأنَّه لَمَّا نزلت عليه آيةُ التَّخيير بدأ بها، فخيَّرها، فاختارت اللهَ ورسولَه، واستنَّ بها بقيَّةُ أزواجِه، وأنَّ اللهَ برَّأها بِما رماها به أهلُ الإفك، وأنزل في عُذرِها وبراءَتِها وَحْياً يُتلَى في محاريب المسلمين وصلواتِهم إلى يوم القيامة، وشهد لها بأنَّها مِن الطيِّبات، ووعدها المغفرةَ والرِّزقَ الكريم، ومع هذه المنزلة العليَّة تتواضعُ لله وتقول: (ولَشأنِي في نفسي أهونُ مِن أن يُنزل الله فِيَّ قرآناً يُتلى)، وأنَّ أكابرَ الصحابةِ رضي الله عنهم إذا أشكل عليهم الأمرُ من الدِّين استفتَوْها، فيجِدون علمَه عندها، وأنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي في بيتها، وفي يومِها، وبين سَحْرِها ونَحرِها، ودُفن في بيتِها، وأنَّ المَلَكَ أَرَى صورتَها للنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قبل أن يتزوَّجها في سَرَقة حرير، فقال: (إن يكن هذا من عند الله يُمضِه)، وأنَّ الناسَ كانوا يَتحرَّونَ بهداياهم يومَها مِن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيُتحِفونَه بما يُحبُّ في منزلِ أحبِّ نسائه إليه رضي الله عنهم أجمعين ".

                     

مقارنة تقرب الصورة

 

ضمن سلسلة الهولوكست "الطائفية" المرفوع دائماً في وجه أهل السنة إذا اعتدي على مقدسٍ من مقدساتهم، أو رمزٍ من رموزهم فإن الموقف التزام الصحافة المحلية الصمت ولسان حالها يقول: "لا أرى، لا أسمع، لا أتكلم!".

ومن عنده ريبٌ في هذه القاعدة الأصلية في الصحافة المحلية دعونا نضرب بمثال قريب، منذ أشهر قامت قيامة الصحافة المحلية، وجيشت أخبارها وأقلامها ومستكتبيها، وكانت وقوداً وحطباً، بل شكلت دعماً لوجستياً قوياً ضد أحد أبناء جلدتها وهو الشيخ د. محمد العريفي عندما خطب خطبة وتكلم عن السيستاني، فكانت له الصحافة المحلية بالمرصاد، ومنعته بعض الدول المجاورة من الدخول إلى بلادها، وكون الشيعة لوبي ضغط قوي داخلياً وخارجياً، وباركت الصحافة المحلية ذلك اللوبي.

ولا أود إرجاع التاريخ لكن بإمكان كل واحد منكم الرجوع إلى محرك البحث "جوجل" ويكتب: "العريفي - السيستاني" ويرى بنفسه كيف كانت الحالة؟ ويتصور الوضع في حينه.

منذ الاحتفال الذي أقامه الخبيث في السابع عشر من رمضان 1431هـ وإلى هذه اللحظة والصحافة المحلية صامتة، خرجت أخيراً مقالات على استحياء، وقرأت مقالين فقط على ما أذكر، أحدهما لكاتب في صحيفة "الجزيرة"، وآخر في صحيفة "المدينة"!

 

ذلك الاحتفال الذي قيل فيه عن عائشة رضي الله عنها ما لم ولن يقوله اليهود والنصارى في حقها وحق أبيها، وعمر بن الخطاب، وقرر فيه الخبيث أن عائشة كافرة، وأنها في قعر جهنم!!!

سألتكم بالله لو قيل هذا الكلام في أم أحد رؤساء التحرير أو حتى كاتب هل سيسكت؟!

طبعاً أدع الإجابة لكم!

ومع شناعة الجريمة النكراء فهناك صمت مطبق في الصحافة المحلية، وكل ذلك من أجل سواد أعين قلة قليلة كان يفترض فيهم المبادرة بالاعتذار، وإصدار فتوى رسمية في حق الخبيث المكفر لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

- بماذا صدمت الصحافة المحلية أهل السنة خذلاناً لأم المؤمنين عائشة؟

خرجت علينا بعض الصحف المحلية بموقف بارد عندما نشرت في اليومين الماضيين تصريحاً لمعمم يأتون به في كل صغيرة وكبيرة، وأصبح الخيار الأوحد عندهم عندما يعتدى على رموز أهل السنة، وفي حقيقة الأمر أنه ليس مرجعاً، ولا يمثل إلا نفسه، بل تاريخه في سب الصحابة معروف، فكيف يؤتى به ليصرح؟.

 

بينما الشيخ د. العريفي على العكس تماماً، فالصحافة المحلية جيشت عليه، وأجلبت عليه بخيلها ورجلها، بينما المكفر لعائشة أتى بهذا المعمم ليقال عنه أنه معتدل، أنه يرفض ما قاله، والاسطوانة المعروفة التي شبعنا منها.

 

وهذا يستنتج منه أن الصحافة المحلية لا تهتم أبداً بمشاعر أهل السنة في مقابل الشيعة، بل هي مخذلة تماماً لهم وهم يمثلون كل البلاد فيها، والشيعة لا يمثلون إلا قلة قليلة لا تذكر، فلماذا هذا الميزان المنكوس؟

 

حتى القنوات المحلية والخاصة التزمت الصمت، وكأن زوجة النبي صلى الله عليه وسلم لا تعنيهم من قريب أو بعيد تحت ذريعة "الطائفية"، ولا أدري إلى متى يبقون تحت رحمة هذا المصطلح؟

على أقل تقدير تقام برامج ويستضاف فيها علماء وطلاب علم ومتخصصون يتكلمون عن عائشة وفضائلها ومناقبها والدفاع عنها من الافتراءات التي قيلت في حقها، فهي فرصة رائعة لتذكير الناس بمكانة زوجات النبي صلى الله عليه وسلم، أما السكوت الكلي، ثم يأتي معمم يستنكر ما قاله، وما وزن استنكارك أصلاً؟ ونفوس أهل السنة تشتعل من هذا الخبيث الذي ليست هي المرة الأولى، ولن تكون الأخيرة، يتطاول فيها على الصحابة وأمهات المؤمنين.

 

وبالمناسبة حتى في الموقف السياسي الصحافة المحلية مررت محاولة الانقلاب في البحرين بهدوء وصمت، وأشارت إليه سريعاً دون وقفة سياسية تحليلية، وخطورة ذلك الانقلاب على البحرين ودول الخليج، ومستقبله على دول المنطقة، ولكنه مر كأن شيئا لم يحدث! على قاعدة: دعه يمر طالما كان من الطرف الشيعي!.

ولو كان من الطرف السني لسودت الصفحات، والتحليلات، واللقاءات، والحوارات، والنعوت.

لا أدري ما سر الصمت عن جرائم وتطاول بعض الشيعة على رموز أهل السنة؟

أرجو أن أجد جواباً!!

 - أين هؤلاء ؟

والمصيبة الأعظم أن الصمت والخذلان عن جريمة الاعتداء على أمنا عائشة رضي الله عنها أصاب منظمة المؤتمر الإسلامي، ورابطة العالم الإسلامي، والمجمعين الفقهيين التابعين لهما، والمجامع الفقهية والهيئات الشرعية، فلم نقرأ بياناً واحداً ينصر أمنا أم المؤمنين عائشة.

 

أين ذهبت تلك المؤسسات الرسمية أو الخاصة؟ لماذا سكتوا؟ وما سبب سكوتهم؟

أين البيانات نصرة لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم؟

هل هذا الصمت خوف من الهولوكست "الطائفية"؟.

 

والسؤال المهم: مَنْ بدأ الاعتداء على عائشة ليتهم بالطائفية؟!

 

الخلاصة أن الصحافة المحلية تكيل وتزن بميزانين: ميزان لأهل السنة، فهو ميزان خذلان لهم عندما يعتدى ويكفر رموزهم، بل يرفع في وجوهم عصا الهولوكست "الطائفية"، وقد ضربت مثالاً بقضية الشيخ د. محمد العريفي.

 

وميزان للشيعة يجد نصرةً لأي نسمة تصيبهم ولو كانت كذباً، ويشن على من يتكلم عليهم ولو كان كلاماً صحيحاً.

                            موقف مشكور

في الكويت كان الموقف من ذلك الطعن الخبيث في عائشة على العكس تماماً عندنا، فقد كان موقفاً مشرفاً جاء نصرة لعائشة رضي الله عنها، وصل إلى أعلى المستويات، وكان موقف بعض نواب مجلس الأمة قوياً واضحاً من ثوابت أهل السنة بعيداً عن مناقشة المطالب التي طالبوا من جهة قانونيتها من عدمها ولكنه موقف يشكرون عليه أبانوا فيه عدم الرضا عن مس الصحابة بكلمة واحدة، وحتى الصحافة فتحت المجال مناصرة لعائشة رضي الله عنها، لا كما عندنا للأسف.

 

وفي 4 شوال 1431هـ تقام ندوة جماهيرية حاشدة تحت إشراف "تجمع ثوابت الأمة" نصرة لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

 

وختاماً أقول: سامحينا أمي عائشة بنت الصديق زوج النبي صلى الله عليه وسلم المطهرة من فوق سبع سماوات، خذلتكِ الصحافة المحلية لأن لها حسابات خاصة مقدمة على أنكِ زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

عبد الله بن محمد زقيل

[email protected]            

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : صاحب النقب        من :      تاريخ المشاركة : 9/10/1431 هـ
يا أخ عبد الله فكونا من سيرة الصحافة الصحافة خسئت بعد القرار و حتى بعض كبار الكتاب المعروفين بالنفاق أوقفوا عن الكتابة و بعضهم إستقال الصحافة عادت لما قبل 11 سبتمبر صحيح إنهاكافة خيرها لكن كافة شرها و هذا يكفي منهم خلونا نتفرغ لغيرهم

طباعة 3370  زائر ارسال