الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :30/9/1426 هـ آراء ومقالات د. رياض بن محمد المسيميري
حتى لا يتحول العيد مأتماً !!
 

مع اقتراب العيد كلّ عام نضع أيدينا فوق قلوبنا فزعاً ممّا تخبئه لنا (أمانات المدن !!) والتي دأبت على فرض البرامج الغريبة المصادمة لأخلاق الأمة وتقاليد المجتمع المحافظ باسم فرحة العيد والترويح عن الناس !!

وظلت (الأمانات!) تقيم المهرجانات المتنوعة والسخافات المُروِّعة دون مبالاة بمشاعر السواد الأعظم من أبناء المجتمع المتدين .. فمرة عروض (السيرك) وأخرى عروض (السحر والشعوذة) وثالثة عروض (الألعاب النارية) ورابعة .... وخامسة .....

وأخيراً عروض (مسرحية !!) وصالات (السينما !!) فالملايين تهدر في أيام معدودات من أجل تفاهات وخزعبلات بينما أولى مسؤوليات (الأمانة !!) وهي نظافة المدن تتربع في آخر اهتمامات الأمانة ، فالشوارع مليئة بالنفايات والقاذورات !! وعامل النظافة يكلف بتنظيف (حي كامل!) لوحده فهل يعقل هذا أيها الأمناء ؟!

وهل الإنفاق على هذه الاحتفالات أولى من نظافة الشوارع ونقل النفايات ؟!

ناهيك عن حرمة هذه الاحتفالات شرعاً ، وخطرها الأخلاقي على أبناء المسلمين ؟!

وكيف لا ؟! وفي هذه الاحتفالات تتبرج النساء وتتسع مساحة المعاكسات ، ويلتقي البطّالون بالبطّالات والله المستعان !!

وما المصلحة أيتها (الأمانة !) في فتح المسارح ودور السينما في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ أمتنا ؟!

لقد ازدحمت المسارح في بغداد والموصل وغيرها من مدن العراق .. وخرجت المرأة العراقية سافرة .. وخالطت الرجال في مصانعهم ومكاتبهم .. وغنّت وأطربت .. ومثّلت فوق المسرح وعلى شاشات السينما .. فهل انتفع العراقيون بهذه (الإنجازات !!) المريرة !!

ها هي بلادهم تحت وطأة المحتل .. تئن من ويلاته وأزيز طائراته !!

وها هي الدماء تُسفك .. والأعراض تُنتهك .. والأموال تُنتهب .. فلم تنتفع العراق بمسرح ولا دار سينما .. ولم يدافع عنها مطربون أو مسرحيون !! وإنما ظل رواد المساجد وحُماة الأعراض .. وأساتذة العقيدة والأخلاق يدافعون وحدهم يوم فرّ الجميع !!

فليتك أيتها (الأمانة !!) حين لم توظفي أموالك في نظافة البيئة وصحة المسلمين .. تورعت من تسخيرها لهدم قيم المجتمع وأخلاقه فالله سائلك عن الأمانة أيتها (الأمانة !!).

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم :        من :      تاريخ المشاركة : 1/10/1426 هـ
جزاك الله خيرا . 

طباعة 6887  زائر ارسال