الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :29/7/1431 هـ الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس
كشف كذب وافتراء إيمان القحطاني وصحيفة الحياة على العلامة عبد الرحمن البراك

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالين، وصلى الله على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه وسلم، أما بعد:

فقد طالعتنا جريدة الحياة هذا اليوم الأحد 29/7/1431هـ بخبر عنوانه:

1- ( البراك يطالب بتغطية وجه المرأة ورقبتها في المحافل النسائية ويصف الصحافيين بـ«جنود الشيطان» ) باسم المحررة: إيمان القحطاني.

ومما سطرته في خبرها ما يلي:

2- ( وصف الشيخ عبد الرحمن البراك، الصحافيين السعوديين بأنهم «جنود الشيطان»)

3- ( أن الصحافيين لا يرتضون توجه «الستر» وأنهم سيثورون ضده، ناصحاً السائلة بتغطية الوجه والرقبة في «محافل النساء كالأعراس والمدارس، فكشفه من مداخل الشيطان» بحسب تعبيره)

4- ( واستنكر القاضي في«المحكمة الجزائية في الرياض» الشيخ عيسى الغيث ما ورد على لسان البراك، ووصفه الصحافيين بـ«جنود الشيطان» )

5- ( وشدد على «جواز أن تكشف المرأة عن وجهها ورأسها ورقبتها أمام النساء، ولا دليل على تحريم ذلك» «ومن قال بخلاف ذلك، فعليه بالدليل، مع أنه في جميع الحالات، يبقى الرأي ملزماً لصاحبه، ولمن ارتضاه من المقلدين دون إجبار غيرهم عليه، ولا يجوز الإلزام به )

6- ( وقال الكاتب محمد عبد اللطيف آل الشيخ أن إطلاق وصف «جنود الشياطين» على الصحافيين يندرج تحت بند التعسير والتضييق على الناس ) ثم ساقت بعض هرائه الذي لا يعنيني هنا.

7- ( من جانبه، عدّ المتحدث باسم وزارة الإعلام والثقافة عبد الرحمن الهزاع حديث البراك بأنه «قذف» ).

8- (وكان الشيخ عبد الرحمن البراك (78 عاماً) أفتى في وقت سابق من هذا العام بـ«تكفير من استحلَّ الاختلاط غير المفضي إلى حرام»).

وقد تضمن هذا الكلام من الكذب والافتراء والجهل، وخبث القصد شيئا كثيرا، وبيانه في النقاط التالية:

1- بيان سوء قصد الصحيفة والكاتبة، فهذا الكلام المنقول المحرف قيل في ختام درس شرعي في كتب تخصصية في العقيدة والحديث والتفسير، لا يحضره ولا يستمع إليه إلا طلاب العلم، والكاتبة إيمان القحطاني ليست من هذا النوع قطعا، فما الذي جاء بها تستمع لهذا ؟

الجواب ظاهر، وهو البحث عن كلمة لتكذب معها كذبات، لتجد لها عملا ترضي به أسيادها في هذه الصحيفة الراعية لهذا الكذب والبهتان.

2- تضمن كلامها كذبا صريحا قبيحا على العلامة البراك، وكذبت على من استنطقتهم بما تريد من المشاركين في هذا الموضوع من غير تثبت ولا روية.

فمن كذبها وافترائها قولها:

( البراك يطالب بتغطية وجه المرأة ) وكذبها بقولها: (ويصف الصحافيين بـ«جنود الشيطان» ) وقولها: ( وصف الشيخ عبد الرحمن البراك، الصحافيين السعوديين بأنهم «جنود الشيطان») وقولها : ( أن الصحافيين لا يرتضون توجه «الستر» وأنهم سيثورون ضده، ناصحاً السائلة بتغطية الوجه ).

فكلامها هذا كله كذب محرف لسوء قصد وجهل، أو هما معاً.

وهذا كلام الشيخ أسوقه كاملا ثم أبين وجه كذبها وافترائها:

( السائل: هل يجوز أن تظهر المرأة شعرها ووجها ورقبتها للنساء؟

قال الشيخ: (شعرها ووجها ورقبتها للنساء!! جزاك الله خيرا (أي: ليت الأمر كذا بل الأمر تجاوز هذا بكثير حتى ظهرت الأفخاد والتعري ...)

ثم شرع السائل بذكر السؤال الذي بعده،

فاستدرك الشيخ وقال:

( لكني أقول: ينبغي ألَّا يكون هذا إلا في الجلسات المختصرة عند أخواتها، وعند قريباتها.

أما في المحافل وفي المدارس فأرى أن هذا من مداخل الشيطان

ولولا أن النظام فرض في المدارس أن يلبسن ثيابا طويلة = لتهتكن، وللبسن القصير إلى الركب كما يفعل في الأعراس.

ولهذا أنا أنصح الأخوات الصالحات أن يقاون هذه العادة، ويخرجن عليها بالمخالفة، ويعودن أنفسهن لبس الخمار على رؤوسهن حتى في مجامع الأعراس والمحافل وفي المدارس.

وقد قلت في بعض ما كتبت: إنهن لو فعل هذا = لا بد أن يثور جنود الشيطان من الصحفيين على هذا التوجه، لأنه لا يرضيهم توجه الستر.). انتهى كلامه.

فظهر بهذا النقل أن الكاتبة كذبت على الشيخ جملة وتفصيلا في ذكر (الوجه) إذ لم يتكلم الشيخ بذلك، ولم يأمر به، ولم ينصح به.

وظهر أيضا أنها كذبت عليه حين قال: ( إنه وصف الصحفيين السعوديين بأنه جنود الشيطان، وأن الصحفيين لا يرضون توجه الستر).

فهذه المفترية الكذابة جعلت كلام الشيخ المحدد الواضح جلعته عاما لكل الصحفيين السعوديين،! وجعلتهم كلهم موصوفين بأنه لا يرضون توجه الستر!

وهذا محض افتراء وتقوُّل على الشيخ لا يدل عليه كلامه لا من قريب ولا من بعيد.

وكلام الشيخ واضح لا لبس فيه وهو: أن جنود الشيطان من الصحفيين لا يرضيهم هذا، ووجنود الشيطان من الصحفيين = ليسوا كل الصحفيين ولا أكثرهم؛ بل هم فئة ينطبق عليه الوصف، وهم الذين لا هم لهم إلا المرأة ولباسها وتبرجها وخروجها واختلاطها، ووو، من محبي التعري، وانتشار الفاحشة بين المؤمنين، وهذا واضح بيِّن لمن له أدنى عقل وفهم.

وهذا الجنس من الصحفيين موجود ولا يجادل في وجوده إلا من طمس على قلبه، وهم أذناب الغرب من زوار السفارات، وأمرهم أظهر من أن يبالغ في شرحه وبيانه.

وكلام الشيخ من باب الاستحسان لبعض النساء وهن الصالحات، وجعل ذلك في المجامع العامة التي لا يأمن فيها من عدة مفاسد؛ كالتصوير، والافتتان، والعين ..إلخ، وفي ذلك مصالح أخرى منها أن تستحي من تأتي وقد أبدت كثيرا من جسدها، وعرت أكثره، إذا رأت مثل هذه الأخوات، وكذا يستفيد غيرهن حين رؤية هذه وهذه.

ولبس الخمار في مثل هذا عادة معروفة تفعلها بعض النساء قديما وحديثا، بل بعضهن يحضرن مثل هذه الاجتمعات بالبراقع ولا تنزعنه.

المهم لم يكن في كلام الشيخ تحريم لكشف المرأة وجهها ولا شعرها ولا رقبتها، وإنما هو توجيه مصلحي.

أما تعليق القضي عيسى الغيث والذي كان يجب عليه أن يتثبت قبل أن ينساق في التعليق وراء كلام هذه الكاذبة ويتكلم على جواز كشف المرأة الوجه ووصف الصحفيين ...إلخ = فهو في عامة كلامة يغرد خارج ما يدل عليه كلام الإمام العلامة البراك، وكان يجب عليه أن يثبت وهو القاضي الذي يحكم بين الخصوم، خصوصا في خبر تنقله امرأة صحفية، عن عالم فحل له مكانه في العلم والدعوة ووزنه عند العلماء والقادة العامة، وكان أستاذا جامعيا،  قبل أن يولد فضيلة القاضي.

 

 أما تعليق محمد آل الشيخ، فكان طريفا، لأنه جعل إطلاق وصف «جنود الشياطين» على الصحافيين = من التعسير، والتضييق على الناس!! ضحكت والله،

وأظن أنه يعرف يقينا أن الشيخ لا يصف كل الصحفيين حتى وإن نقلت له زميلته كذبا، وفهو موقن وغير شاك في المعني بكلام الشيخ، وأولى الناس به!

 وحتى وكيل الوزارة الهزاع سار في الدرب، ونصب نفسه قاضيا، وصنف الدعوى بأنه قذف!!

يا رجل ما لك ولهذا، وأنت تشرف على الصحف، وتعرف أن الكذب فيهم فاشٍ منتشر، خاصة على أهل العلم، فلم يكن يحسن بك أن تعجل، وكان يكفيك أن تقول ليس من تخصصنا.

هذا إن صح أن الكاتبة نقلت كلام هؤلاء، ولم تكذب فيه.

ثم ختمت خبرها بمثل ما استفتحته به من الكذب والافتراء فقالت عن العلامة البراك: 

(أفتى في وقت سابق من هذا العام بـ«تكفير من استحلَّ الاختلاط غير المفضي إلى حرام»)

 وهذا نص كلام الشيخ في فتواه المشار إليها:

(فإن الاختلاط بين الرجال والنساء في ميادين العمل والتعليم ـ وهو المنشود للعصرانيين ـ حرامٌ؛ لأنه يتضمن: النظر الحرام،  والتبرج الحرام ، والسفور الحرام ،والخلوة الحرام، والكلام الحرام بين الرجال والنساء، وكل ذلك طريق إلى ما بعده، .. ومن استحل هذا الاختلاط ـ وإن أدى إلى هذه المحرمات ـ فهو مستحل لهذه المحرمات، ومن استحلها فهو كافر).

فنعوذ بالله قلة الحياء، والكذب والفجور في الخصومة، على رؤوس الأشهاد الذين سيشهدون عليها وعلى من يدفعها لمثل هذا البغي والبهتان.

{وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ}

 

 

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : سلطان        من : الرياض      تاريخ المشاركة : 30/7/1431 هـ
آرى أنك أثبت كلام الشيخ ولم تنفيه ... 
 
2  -  الاسم : مسلمة        من :      تاريخ المشاركة : 30/7/1431 هـ
جزاكم الله خيرا على التوضيح والله يهدي ايمان القحطاني
3  -  الاسم : أبو عمر الدوسري        من : أبو عمر الدوسري      تاريخ المشاركة : 30/7/1431 هـ
الشيخ الوالد عبدالرحمن البراك 
من أئمة المسلمين في هذا العصر ومن البقية الباقية من جيله من العلماء  
ولن يضره افتراء المنافقين عليه بل هو - والله - علامة على أنه على الحق  
بارك الله في الشيخ السديس على دفاعه عن شيخه فهذا من البر به .
4  -  الاسم : ابو فهد        من : الخبر      تاريخ المشاركة : 2/8/1431 هـ
ذب الله عن عرضك كما ذببت عن عرض الشيخ العلامة عبدالرحمن البراك ...فقد اجدت ياشيخ في ردك ببيان كلام الشيخ.. ولكن هم اهل اهواء واصحاب شبهات.
5  -  الاسم : ابو فهد        من : الخبر      تاريخ المشاركة : 2/8/1431 هـ
ذب الله عن عرضك كما ذببت عن عرض الشيخ العلامة عبدالرحمن البراك ...فقد اجدت ياشيخ في ردك ببيان كلام الشيخ.. ولكن هم اهل اهواء واصحاب شبهات.

طباعة 3669  زائر ارسال