الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :16/7/1431 هـ مشاري بن محمد الكثيري
أحسنت أيها الكلباني فلأجلنا أفتيت ...

أفتى الكلباني فتواه في الغناء لأجلنا لأجل الناس حيث ، قال :

 

كنت أكتم أن الغناء حلال لأجل ردود الأفعال ، ثم أجزت بعضه ، لأجل الناس أيضا ، ولما جاءتني الردود ، وأن هناك من كفرني ، ومن نصحني بسوق الخضار  لذا قلت ما قلت ... حيث قال بالنص  : "

ليس ثمة ما أخسره، فقد كُفّرت، ونصحْت بالذهاب إلى سوق الخضار، وغيرها  من التهم؛ ولذلك فأنا أقول ما أدين الله به، ولا أبالي "

 هذا وقد "نقلت صحيفة الحياة اللندنية -الأحد الـ 20 من يونيو/حزيران- عن الكلباني

قوله: إنه عندما اشتد النكير عليه في إباحته ألوانًا من الغناء، قرر إعلان كل ما في جعبته.  "

والمتأمل يرى أن كتمانك لرأيك السابق ، كان لأجل الناس ، وبيانك بتحليل جزء من الغناء من دون معازف كان من أجل الناس ، ثم لما ازدادت شدة النكير عليك وجاءت ردود الأفعال ، ونصيحة أن تذهب لسوق الخضار ، قلت بجواز الكل من دون استثناء ، فلأجل الناس أحجمت ولأجلهم جزأت ولأجلهم عممت ، فلأجل من تفتي أنت  - بارك الله فيك - إذا أنت لأجل الناس تقول وتغير وتبدل وتعدل وترمم ، وتعيد وتحرر ، وما هكذا يفتي من يدين الله بشيء ...  ثم تقول أن الذي أدين الله به كذا   ...أما وإن كل من يدين الله بشيء سيقوله ، فإن الذي أدين الله به هو  أنك  إمام مسجد فاضل لكنك  لست من   أهل الفتوى  ، وقد كفيت غفر الله لك وأرشدك ...

 

 

                            مشاري بن محمد الكثيري

 

                                                       mshare70@gmail.com

لا يمكن التعليق إلا للاعضاء المسجلين.
Please login or register.

طباعة 3443  زائر ارسال