نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن         البيان السديد في ابطال الإحتفال بالمولد النبوي                نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن           البيان السديد في ابطال الإحتفال بالمولد النبوي   
جديد الموقع
عنوان الاستشارة رفعت الصوت على أبي وأنبته لأنه أخطأ...
المستشار د.محمد بن عبدالله الهبدان
رقم الاستشارة 5576
تاريخ الاستشارة 25/10/1431 هـ -- 2010-10-04
تصنيف الاستشارة استشارات اجتماعية و أسرية-> حقوق الوالدين
السؤال

كنت خارج البيت فاتصلت بي أمي و أخبرتني أن أبي خاصمها و رفع عليها السكين و خرب اشياء المنزل ففرت منه و اغلقت عليها باب الغرفة فرجعت الى البيت غضبانا مسرعا مما فعله ابي فلما دخلت البيت وجدت مثلما اخبرتني امي فما كان مني الا انني رفعت صوتي في وجه ابي و انبته بشدة و قسوت عليه في الكلام و ذلك لأنه رفع السكين على امي وخرب اواني المنزل و كان يفعل مثل هذا سابقا حيث يخاصمنا و لا يتكلم معنا و يقطع علينا النفقة و يقول لنا اذهبوا و اعملوا و انفقوا على انفسكم لا اريد ان انفق عليكم وذلك لأني لا اعمل لحد الان و بين الحين و الاخر يقاطعنا انا و امي و اخي و يقطع علينا النفقة فمالحكم و ما لعمل خاصة انني رفعت صوتي في وجه ابي و قسوت معه في الكلام مما وجدت منه من رفع السكين على امي و تكسير اشياء المنزل ارجوا الاجابة بارك الله فيكم.

الجواب

الحمد لله و بعد :
لقد أخطأت خطأ كبيرا ويجب عليك المبادرة إلى الاعتذار من ابيك عما بدر منك من رفع الصوت وتأنيبه، وكان الواجب عليك أن تعرف منزلته ومنزلتك وأن الواجب عليك البر به والإحسان إليه، وإن أخطأ فكان الواجب عليك أن تنصحه بألطف عبارة وأحسن إشارة، أنظر إلى إبراهيم عليه السلام عندما وجد أباه على أكبر الكبائر وهو الشرك أنظر إليه كيف تلطف معه في العبارة وناداه بالأبوة أربع مرات، (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا (41) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا (42) يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا (43) يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا (44) يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا (45)) أنظر إلى تلطفه في العبارة وحسن حديثه ومناداته بالأبوة، حتى عندما كفر أباه وهدده أنظر ماذا قال إبراهيم عليه السلام (قَالَ أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا (46) قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا (47))
يجب عليك وجوبا عينيا أن تعمل لأن أباك أمرك بالعمل، فابحث عن أي عمل واعمل فيه ولو كان الراتب زهيدا، ولو كان العمل مهنة يدوية مثل السباكة والكهرباء والمكانيكا ولا تأنف عن ذلك فإن نبي الله داود كان حدادا ونوحا عليه السلام كان نجارا، ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم رعى الغنم.
فاعمل أي عمل مباح وإذا أخذت مرتبك ضعه بين يدي أبيك حتى تدخل السرور على قلبه وتخفف عنه أعباء الدنيا.
فكن عاقلا لبقا في التدخل في الخلافات بين أبويك فاحذر أن تغضب أحدهما أو أن تدافع عن أحدهما أمام الآخر بل عليك أن تهدئهما وتأمرهما بالمعروف.
فكان التصرف الصحيح عندما رجعت ووجدت السكين في يد أبيك، أن تبادره بالسلام والإبتسامة ثم تقبل رأسه وتسل السكين من يده بلطف ثم تجلسه في مكان هادئ وتقدم له مشروبا ثم تشغله بالكلام حتى يسري عنه غضبه.
نسأل الله سبحانه وتعالى أن يعيننا وإياك بالبر بالأب والأم.
والله تعالى أعلم

اقرا ايضا
رجوع                   |                 طباعة                   |                 إرسال لصديق