الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
عنوان الفتوى العمل أو الصلاة ؟!!
المفتي د . محمد بن عبدالعزيز المسند
رقم الفتوى 3305
تاريخ الفتوى 26/5/1429 هـ -- 2008-05-31
تصنيف الفتوى
السؤال

شاب يتيم الأم والحالة المادية للعائلة متوسطة وهو متحصل على إجازة الأستاذية لكنه لم يتح له العمل كموظف بسبب قلة فرص العمل فالطالب بعد إنهاء المرحلة الجامعية عليه أن ينتظر سنين طوال حتى يعمل . هذا الأخ شعر أنه يمثل عبئاً على عائلته نتيجة بطالته فاشتغل في بادئ الأمر عاملاً في إحدى الدكاكين ثم يسرَّ له الله سبحانه الطريق فعمل بإحدى الشركات الخاصة والإشكال يتمثل في كون أوقات العمل تتناقض مع أوقات الصلاة الخمس و كذلك صلاة الجمعة و قد حاول صاحبي جاهدا التوفيق بين العمل و الصلاة غير أن بعض العيون الرقابية لاحظت أنه في أكثر من مناسبة يقطع عمله ليصلي فرضه ثم يواصل و ذلك كما تعلم تهمة في بلدنا ، وهو الآن مهدد بالفصل عن العمل إذا واصل في هذا الطريق .
فما العمل ، وما نصيحتكم .

الجواب

يجب على المسلم المحافظ على الصلوات في أوقاتها بل يجب عليه أن يحافظ على الصلاة في الجماعة . ولا أدل على جوب الجماعة من أمر الله تعالى بصلاة الجماعة في الحرب قال تعالى : سورة النساء الآية 102 (وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ ) الآية . فأوجب سبحانه أداء الصلاة في الجماعة في حال الحرب وشدة الخوف ، فكيف بحال السلم ؟ ولو كان أحد يسامح في ترك الصلاة في جماعة ، لكان المصافون للعدو ، المهددون بهجومه عليهم أولى بأن يسمح لهم في ترك الجماعة ، فلما لم يقع ذلك ، علم أن أداء الصلاة في جماعة من أهم الواجبات ، وأنه لا يجوز لأحد التخلف عن ذلك .وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : "لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ثم أنطلق معي برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار" الحديث . رواه البخاري ومسلم ، وفي مسند الإمام أحمد عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : "لولا ما في البيوت من النساء والذرية لحرقتها عليهم " .
وفي صحيح مسلم : عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، قال : لقد رأيتنا وما يتخلف عن الصلاة إلا منافق معلوم النفاق أو مريض ولقد كان الرجل يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف رواه مسلم ، وقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمنا سنن الهدى وإن من سنن الهدى الصلاة في المسجد الذي يؤذن فيه رواه مسلم
وفيه أيضا عنه قال : من سره أن يلقى الله غدا مسلما فليحافظ على هذه الصلوات حيث ينادى بهن فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى وإنهن من سنن الهدى ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد إلا كتب له بكل خطوة يخطوها حسنة ويرفعه بها درجة ويحط عنه بها سيئة ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف . رواه مسلم
وفي صحيح مسلم أيضا عن أبي هريرة رضي الله عنه " أن رجلا أعمى قال : يا رسول الله إنه ليس لي قائد يلائمني إلى المسجد فهل لي رخصة أن أصلي في بيتي ؟ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم هل تسمع النداء بالصلاة ؟ قال : نعم قال : فأجب" .
فيجب على هذا الشاب أن يترك هذه الشركة ليحافظ على دينه وصلاته . وليعلم أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا ، وأن من يتق الله يجعل له من أمره يسرا ، وما ترك العبد شيئا لله إلا عوضه الله خيرا منه . قال الله تعالى ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً. وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً ) الطلاق/2 ،3
نسأل الله سبحانه وتعالى أن يغنينا وإياه بحلاله عن حرامه وبفضله عمن سواه . آمين .

اقرا ايضا
رجوع                   |                 طباعة                   |                 إرسال لصديق